لا أحب زوجي .. وهو بخيل !

 

السؤال

السلام عليكم انا متزوجة من23سنة ولدي اولاد كبار وصغار المشكلة اني لا احب زوجي من اول يوم شفته وكنت احول علاج المشكلة ولكن الاان احس اني اشتد علي الامرفهو زادت عنده الضغوط ويصرخ كثير لاتفه الاسباب حولت الطلاق ولكن بعد استشارتي لمركز الاستشارات بالاحساء عن طريق الهاتف غيرت فكرتي عشان اولادي هو انسان يردكل شيء متقن ولايحب التأخير واشعر احيان انه اناني ولايحب فقدان شيء من حقوقه ولايحب التنازل ويريد مني التنازل دائما حينما اكلمه عن بعض مااريد واقول له انا اتنازل وانت ايضا تنازل يقول انه هو بيتغاضي عن بعض مايريد والمشكلة نحن في فترة اختبارات ويغضب من ابننا الاكبر حينما لايساعده في امور المنزل وابننا ولد مهدي ولله الحمد لايخرج من المنزل من البيت للجامعة او المسجد لاداء الفريضة وولدنا من النوع الذي يذاكر كثير حتى يجيب درجات عالية ماشاء الله وهو متفوق ولله الحمد وحينما ادافع عنه واقول راعية فترة الاختبارات يقول وان مافي احد يراعيني علما باني اجلس معه اهون عليه مشاكل العمل وهو يشكي لي طوال الوقت وانا اسمع لاوقات طويله وكمان من ناحية المصاريف هو ماسك قليل راتبة 15 الف وانا اكتشفت هو مايقول وعندنا ولله الحمد شقتين مأجرة وحده 24 الف والثانية 15الف وحدة حتتاجر ومايعطيني مصروف شهري يقول اذا تبغي شيء انا اشتريلك وانا اشتري من العيد للعيد سنة كاملة وثلاث ملابس خروج واثين للبيت واحيان ازودشويه ولا اشتري ملابس افراح كثير ولا ادواة تجميل انا اقتصادية واحب اوفر والمصروف الذي اريد فقط300 ريال وهو يشحن جوالي 60 ريال شهري بعد تهزيء واولاده دون الجامعة مصروفهم اليومي 3ريال والجامعة 5 ريال وللي عنده مكفأة يشتري لنفسه كل مقاضيه من لبس وعشاء من السوق مثل الوجبات واحيان في التنزه هم يشترواعشاهم بنفسهم رخص ولي غالي واثاث مايعطيهم شيء لما اقله ساعدهم يقول يعني شافين اني ما اصرف الكهربه والتلفون ومقاضي البيت علما بانه مقاضي الشهر مافيها ترف مثل الناس الضروري بس الجبن فقط الابيض والاشيا الرخص اما دريم ويب واشياء الحلى نادرا مايكون عندي والعصيرات حتى احيانا مع الالحاح يسوي بعض الشيء انا احيان اتهمه بالبخل واحس انه بخيل فهل انا محقه في اتهامي هذا وكيف اتصرف علما باني احيان اتمني موته اواموتي والله اني تعبانه مااعرف اش اسوي يحاسبني حتى اذاكتبت المقاضي ليش نسيت اكتب اللي متوقع ينتهي بعد اسبوع مكشر اغلب الاحيان مهموم يدخل من الباب باوامره انقذوني والله تعبت

22-01-2011

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يجعل لك قرّة العين فيما وهبك ورزقك وأن يصلح شأن زوجك .

 وحقيقة أخيّة . .
 النبي صلى الله عليه وسلم قد أرشد كل فتاة عند عتبة الزواج أن تختار من ( ترضى دينه وخلقه ) ولاحظي كلمة ( ترضى )  يعني من الأفضل للحياة الزوجية أن تبدأ بـ ( الرضا ) الذي هو القبول مع الشعور بالرضا ( العقلي والنفسي ) تجاه الخاطب . .
 ومن الخطأ أن تُغامر الفتاة بحياتها مع طرف من أول وهلة هي لا تشعر  تجاهه بـ ( الرضا ) . .
 أدرك أن الأمر فات أوانه . .  لكن هي نصيحة لكل من تقرا هذاالجواب  وهي لا زالت على عتبة الزواج أن تستفيد من تجارب الآخرين .

 أخيّة . .
 قضيت الان مع زوجك ( 23 ) عاماً بحلوها ومرّها  . .
 وذكرت أنك تواصلت مع جهة استشارية واستفدت مما نصحوك به  ومشت حياتك على نوع من الاستقرار .
 الآن تذكرين حال زوجك مع ( المال ) .. وربما قلت عنه أنه ( بخيل ) ...
 هنا أخيّة . .
 
 1 - بداية لابد أن تعوّ>ي ابناءك أن يحترموا والدهم مهما كان سلوكه تجاههم ، وتعلميهم معنى ( البرّ ) وأن ( البرّ ) هو واجبهم وهم سيسألون أمام الله أولاً ثم أمام أنفسهم ومجتمعهم عن مسؤوليتهم لا عن مسؤوليّة غيرهم .
 أمّأ ما يكون من سولك والدهم تجاههم فهذا من مسؤوليته وسيحاسبه الله على ذلك .
 ومن الجيد أن يتعلم الولاد معاونة أبيهم حتى في أواقت دراستهم ( واختبارهم )  لأن البرّ لا ينعكس أبداً بالفشل .. إنما ينعكس بالفرج والفتح من الله .
 فلعل مساعدته لوالده وهو بشعور الاحتساب والرضا وأنه في عمل صالح يفتح الله عليه بهذا البرّ  ىفاقا من العلم والمعرفة والتميّز .
 إذن التميّز ليس فقط في ( الكمّ المعرفي )  .. التميّز هو : ان تقوم بواجب الوقت الذي عليك .
 نعم لا بأس أن تكلمي والده بهدوء . .  أن الولد عنده اختبار فهل يمكن أن يقوم أحد الابناء مكانه ممن ليس عندهم اختبار ...
 وليكن الكلام الذي بينك وبين والده على انفراد وليس أمام الأبناء . حتى لا يشعر الأب بالحرج أو العناد أمام الأبناء .

 2 -  الرجل والمرأة يختلفان  عن بعضهما في تقدير الامور ونظرتهما للأمور .. وهذا الاختلاف ليس اختلاف ( شر ) وإنما هو اختلاف تابع لطبيعة اختلاف الجنس ( ذكر وأنثى ) وقد قال الله  : " وليس الذّكر كالأنثى "
 وهنا لابد أن تدركي أن نظرة الرجل للمال غير نظرة المرأة للمال . .
 فالرجل ينظر للمال على أنه كسب ( للادخار ) والمرأة تنظر للمال على أنه كسب ( للصرف ) .
 فالرجل  ينظر للمال على أنه لأيام الشدائد والحاجة ، ولذلك هو يقتصد في الصرف . ولا أخفي سراً أن هناك من الرجال من تغلب عليه هذه الطبيعة حتى يصبح الشأن عنده ( بخلاً ) وليس ادخاراً واقتصاداً .
وما دام ان زوجك لا يقصّر في شراء حاجات البيت متى ما طلبتيها منه  - حتى ولو بالزنّ - لكنه يوفرها فهذا  يعني انه غير ممسك ( المسك المذموم ) .
 ومع ذلك أقول لك : احسني في الطلب . .
 فإذا كتبت له ورقة بالمقاضي - مثلا - لا تجعليها ورقة  ( جامدة ) اجعليها ورقة ( مترحة ) بالمشاعر ..
 اكتبي : جيب عسل يا عسل . .  تفاح يا احلى صباح ..
وهكذا استخدمي طريقة ( حسن الطلب ) . .
 حين تطلبي منه مصروفاً أو ( شحناً ) اطلبيه بدعابة بمرح  بتغنّ< الأنثى مع زوجها ..
 لا تطلبيه بشعور انتظار ردّة فعله ..
 أو بشعور ( خذ من البخيل قليل وقول كثير ) . .
 اطلبيه بشعور التفاؤل والحب . .
 وتذكّري .. حتى ولو كان الدخل المادي للأسرة ( جيد ) أو فوق مستوى ( المتوسط ) .. لا يلزم منه حتى يكون غير بخيل أن يعطيك مصروف شهري ..
 نعم ..  لو أعطاك  فهو خير  وأفضل ، لكن إذا لم يعطك فلا يعني أنه ( بخيل )  بمعنى لا تقيسي الوصف  بردّة الفعل .
 
 3 - أنصحك ان تهتمي بأولادك أكثر . . الآن هم ( سندك ) وما فقدته من زوجك قد تجدين عوضه في أولادك ( الكبار ) .
 لذلك انصحك أن تلتفتي جديّاً للاهتمام بهم ورعايتهم ، وكلما واجهك ضيق من أمر ما مع زوجك فلا تركّزي التفكير في الأمر بقدر ما تصرفي هذه الشحنة بطريقة ايجابيّة في اصرف تفكيرك واهتمامك بالأبناء .

 4 - فكّري بتغيير روتين العلاقة بينك وبين زوجك . .
 غيّري من طريقة كلامك معه .. استقبالك .. توديعك له .. أسمعيه الكلمات الدافئة ، راسليه على ايميله أو جواله ببعض عبارات الشوق ز. أشعريه بقربك وحبك .
 وفي نفس الوقت استفيدي من بعض المواقع الأسرية والزوجية والتي تُعنى بطرح مفاهيم وقضايا أسرية وراسليه بروابط هذه المواقع وببعض المقاطع المفيدة في ذلك .

 أخيّة . .
 تمنّي الموت ( له ) أو ( لك ) لن يحل المشكلة أبداً . .
 إذا لم تستطيعي أن تتعاملي مع حياتك الآن بظروفها ، فإنك لن تستطيعي أن تتعاملي بحياتك لو كانت بظروف جديدة . .
 القضية مداراها ( عليك ) . . وفي طريقة تعاملك أنت مع الحياة ومع واقعك .. .
 فكل حياة ( جديدة ) لها مشكلاتها على ما فيها من مميزات . .  إذن فكّري كيف تتعاملي بإيجابية مع واقعك لا ( بهروب ) .

 أخية ..
 التفتي إلى علاقتك مع الله . فإن الانسان قد يقصّر في علاقته مع ربه ، والله تعالى  ينبهه بمثل هذه الأقدار على أن يعود إليه ويراجع علاقته مع الله .
 اهتمي بصلاتك ودعاءك .. وكثرة قراءة القرآن .. وثقي تماماً .. ( من كان لله كما يحب أعطاه الله ما يحب ) .
 وفي نفس الوقت احرصي على بث الروح الايمانية في البيت بين أولادك وحتى مع زوجك . واحرصي على تنقية البيت من بعض الأمور التي تزيد من الضيق والنّكد والحضور الشيطان كالقنوات الفضائية غير المحافظة - إن وُجد - والغناء والآت اللهو والموسيقى ونحو ذلك من الأمور التي يمكن التخلّص منها والتي يكون لها سبب في الحضور الابليسي .

 أكثري أخيّة من الاستغفار فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .
 هذا يا أخيّة كلام الحبيب وهو ( الصادق المصدوق ) .
 
 نفعك الله ورعاك ؛ ؛ ؛

22-01-2011

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني