بعد عشرة 15 سنة تزوّج علي زوجي لعدم الانجاب !

 

السؤال

زوجي تزوج علي بعدعشرة 15سنة بسبب عدم الانجاب ولكن للاسف جيع الاقارب علموا وانالم يخبرني وعرفت من الناس وجلست عنده كم يوم وطلب مني الذهاب لبيت اهلي لفتره قدتطول وقدتقصروتركني مجروحه مصدومه ولم يحاول التخفيف عني بأي شي وتركني ولي الان 7شهور وهو حتى لم يحاول ارجاعي الا كم مره بالتلفون بس وكانت ردة فعلي اني طلبت الانسحاب من حياته بهدوء ولكنه لم يتخذ بعدها اي موقف فهولم يطلقني ولم يحاول ارجاعي دلوووني ماذا افعل

24-12-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك برد اليقين ، وان يصلح شأنك وزوجك .

 أخيّة . .
 خلق الله كل إنسان وكتب له رزقه من يوم أن كان في بطن أمه فلن يغيّر في رزقه ( نقصا وزيادة ) تغيّر الأحوال والظروف عليه .
 وكون أن زوجك تزوّج عليك فزواجه  من أخرى أبداً أبداً  لن يُنقص من رزقك  كما أن عدم زواجه لن يزيد في رزقك الذي كتبه الله لك من يوم ان كنت في بطن أمك .
 فكيف إذا اجتمع مع هذا أن هناك سبباً يدعوه للارتباط بأخرى ، وهو ابتغاء الولد . فإن من أعظم مقاصد النّكاح هو حصول الولد .

 نعم . .
 أخطا زوجك الأسلوب والطريقة  ، وهذا مما لا ينبغي له أن يُعاملك به سيما وقد قضيت معه هذا العمر المديد في طاعة الله تعالى .
 لكن أخيّة . .
 لا أريد أن أكون مثاليّاً  في طرحي  ومشورتي .. لكن  : ألا يمكن أن تفترضي له عذراً في أنه لم يخبرك  بزواجه  لقصد أنه يريد الحفاظ على مشاعرك ؟!
 قد تقولين :  علم الغرباء  وأنا لم أعلم .. فكيف أعتبر ذلك مراعاة لمشاعري ؟!
 اقول لك .. نعم .. أنا لا أبرر له  أسلوبه وطريقته .. كما أنّي لا أطلب منك ان تبرري له  طريقته أو اسلوبه ..
 لكن أن تتلمّسي له العذر  ، ولو كان عذراً فيه من الوهن والضعف ما فيه .
 التماس العذر  يساعدك على أن تتقبّلي حياتك الجديدة بطريقة أفضل  ، ويساعدك ايضا على تخفيف الضغط النفسي عليك .

 أخيّة . .
 قيل في الأشعار :
 ما الحب إلاّ للحبيب الأوّل .
 الرجل قد يعيش نشوة الزواج بثانية  ، لكنه مهما طال هجره لا يمكن أن ينسى ( حبه الأول ) سيما إن كان يجد من حبيبته الأولى جمال الطبع والأدب والأخلاق ..
 فإنه ولابد في يوم ما  سيعود ويرجع ..
 لكن كيف يرجع ؟!
  صدقيني أخلاقك وحسن تعاملك   سيعجّل برجوعه إليك .
 لا يشترط أنه إذا رجع أن يطلق الثانية .. لكنه سيعود إليك عود الحبيب لحبيبه .
 اجعليه يعود إليك وهو يشعر بفضلك عليه . .
 ولا تجعليه يعود إليك عود ( المشاحّة ) فقط  لأجل أن يعطيك حقك ثم يخرج !

 نعم ..
 ليكلمه والدك أو بعض أهلك ، ويتكلموا معه في شأنك ..
 فإمّأ  ( إمساك بمعروف ) أو ( تسريح بإحسان ) . .  لكن لا تجعلي  اختيار الطلاق هو ( اختيارك ) إلاّ إذا كنت تتوقعين من خلال معطيات ( واقعيّة ) أن هناك فرصا أفضل .
 على أنّي أقول لك لا تتعجلي في طلب الطلاق . . ولو بحجّة أنه ( طنشك ) أو تجاهلك ولم يخبرك بزواجه .
 الزواج قد تم وحصل . .  لا يمكن الآن أن ترجع الأيام للوراء ليصحّح سلوكه .
 نعم من حقك أن تعتبي عليه .. لكنه عتب المحب لا عتب الشامت المتربص بالزلّة .

 أخيّة . .
 إذا أردتِ السعادة في حياتك فأصمّي أذنيك عن كلام الناس .
 الناس لن تعيش واقعك ..
 ولن تعيش مشاعرك ..
 ولن تعيش حاجتك واحتياجك . .
 والناس لن يمنحوك السعادة بقدر ما يسلبونها منك . .  سيما الشامتون منهم !
 أصمّي أذنيك . .
 وتعاملي مع حياتك بما ترين أنت أنه يجلب السعادة لك . .  لا بما يراه من حولك !

 استخيري الله تعالى في أمرك . .
 وثقي بالله . .
 وارضي عن ربك  . . في حكمه وقضائه ..
 يرضيك في نفسك وزوجك وما وهبك .

24-12-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني