أتعبتني الغربة . . لأجل المال ..
 
 
-
 1809
  أ. منير بن فرحان الصالح
 6870
 
 
 
أحبتي . . يا من تطوقوننا بسنا عبيركم . . أسعد الله أوقاتكم . . وبعد احببت ان اطرق ابواب هذا الملاذ الآمن شاكيا عن حالي ومآلي . متزوجة انا منذ عام ونيف من رجل لا يعيبه شيء الا المال انه لا يبخل ابدا ....لكن اتسائل الى متى سنبقى في غربة وبعاد عن الاهل والاحبه وعن ربوع الوطن والاماكن التي فيها درجنا؟؟؟ في كل اوبة وذهاب نحمل والله ارواحنا على اكفنا ...انا الآن لا زلت اعاني ماخلفه لي الحادث من آلام ووفاة لطفلنا العزيز ، الحمد لله فالآلام تذهب الآثام ، الحمد لله على كل شيء لكنني مصر على ان المال ضرورة لابد منها وعنها ها انذا جالس في مكاني استعيد ما قد قرأته في يوم من الايام . . الى متى؟؟ آه كم احلم باكمال دراستي الجامعيه قبل ان تموت هذه الرغبه في داخلي!!ولكم قلت له واجابني بمشاطرته لي تلك الرغبه لكن العودة الى النقطه الاساسيه وهي النقود ( قاتلها الله ) . اعلم والله انها ليست غايه وانما وسيله لكنها تربط في كنفها عظيم الغايات . اعتذر لازعاجكم ودمتم
 2010-12-19
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يفتح عليكم من واسع فضله ويزرقكم شكرنعمته ويبارك لكم فيما وهبكم ورزقكم . .
  وشكر الله لك  جميل لطفك وطيب مشاعرك وحسن ظنك . . وإنّأ إذ نشكر لك  لطفك لنسعد بحسن صحبتك على صفحات موقعنا . .

 أخيّة . .
 وحقيقة أهنّئك على هذه النفس الشفّافة ، والتي كتبت بها هذه النفثة بكل شفافيّة وعفويّة  . .
 أقرأ كلماتك وكانها ( فضفضات ) في معترك الحياة . .

 وكلنا ذاك الإنسان الذي لا تصفو له حياته . .  وذلك لأننا وبكل بساطة لا نعيش في الجنة !
 بل نعيش في حياة ..  في حلوها ( مرارة ) وفي أملها ( ألم ) . .
 جُبلت على كدر وأنت تريدها : : صفوا من الأذاء والكدار
 ومكلف الأيام فوق طباعها : :  متطلب في الماء جذوة نار !

 وإن من طبيعة الحياة . . الكدح وراء الرزق  والمعيشة ، ومن سأل ابها وجدّه لقرأ في تجاعيد السنين قصص الغربة والتغرّب والكدح والسعي وراء الرزق .
 هكذا هي طبيعة الحياة . .
 والمال ( عصب الحياة ) . .  ومن عاش عالة على غيره تمندل به الناس !
 وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم محفّزاً للعمل والكسب : " نعم المال الصالح للعبد الصالح "
 فليس عيباً أن يغترب المرء في طلب معيشته . .
 العيب في أن يتكسّب المال رزقه من حرام !!
 أو يكون ( المال ) هو شغله الشّاغل في حياته جمعاً وعدّاً . . والتفريط في الحقوق والواجبات الأخرى . .

 أخيّة . .
 لا يفيد البكاء على اللبن المسكوب . .
 الانسان الايجابي هو الذي يتعامل مع واقعه  حيث كان . .
 الانشغال في تحقيق طموح وإنجاز في الغربة . .
 أفضل من الاستسلام للشعور بالغربة ، ولوم الحظّ والنصيب !

 التحقي بدار لتحفيظ القرآن . .
 او معهد للتدريب . .
 أو مركز خيري . .
 أو مجال تجدين فيه نفسك . .
 الغربة على ما فيها من ( الألم ) لكنها تمنحك كثيرا من الفرص التي قد لا تتوفر لك لولا الغربة !
 الغربة تشعرك بالحاجة إلى الله . .
 الغربة .. تفتح لك باب علاقة ومناجاة مع الله . .
 في الغربة .. ستقل معك المشكلات الاجتماعيّة  التي قد تكون بين أفراد الأسرة الكبيرة ، والأقارب ونحو ذلك . .
 الغربة .. تمنحك شعور الشوق والاشتياق ، وتزيد من مشاعر الألفة بينك وبين أهلك وأصدقاء الدار وجيران مسقط الراس . .
 كل هذه اللّذاذات من وراء ( الغربة ) .

 لا أريد أن أمدح لك الغربة .. أو اقول لك أن الغربة ( شيء جميل ) !
 لكن اريد ان أقول لك التفتي إلى الجانب المشرق في الغربة تصفو لك حياتك . .

 أكثري من الاستغفار . .
 وتفاءلي  .. وابتسمي . .
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

2010-12-19
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 4214
2011-04-08
 
 

أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0965
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار