زوجي كثير المزاح وأنا حساسة جدا !

 

السؤال

سلام عليكم .. انا طالبه جامعيه والحمدلله متفوقه بدراستي واجتماعيه جدا بس كلام البنات وزوجي ياثر على كثير اتفه تعليق اجلس افكر ليش قالوكذا وليش ومدري ايش وشيقصدون اوقات زوجي يمزح مزح ثقيل ووازعل منه هو يفكر هالشي عادي يمكن لان البيئه اللي هو عايش فيها كذا بس اوقات احسه وقاحه انا مابغاه يتمادى مو حلو كذا . اذا قلت له ليه تقول كذا يقول امزح معك انتي مره حساسه !! وحتى اجلس كم يوم افكر بالكلمه واذا زعلت منه يقول قولي لي الحين اذا زعلانه عشان شوي ماترسلين لي . في نقطه كمان .. خايفه اطفش زوجي مني اذا تضايقت من شي اكتب له مسجات وخايفه هالشي يكون مزعج بالنسبه له !! ممكن تنصحني بهالنقطه خصوصا اني كاتبين كتابنا باقي مادخلنا على بعض . بس احس علاقتنا قويه الحمدلله ؛ انا الحمدلله جميله وناجحه بحياتي بس هالنقطه ماثره علي ساعات ابكي من كلامهم الجارح كيف اعزز ثقتي بنفسي وماخلي كلمة تهزني وبالمستقبل اذا كنت انا وزوجي تحت سقف واحد كيف اخليه يكلمني باسلوب محترم وومايجرحني .

27-12-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير . . .

 أخيّة . .
 أنت ( فتاة ) عشت في بيئة وأسرة بنمط معين ، وألفتِ على هذا النمط خلال ما مضى من عمرك .
 وهو ( شاب ) قد عاش في اسرة وبيئة وبنمط يختلف عن ما عشت وتعوّدت عليه .
 فكل شخص له ( بصمة ) في السلوك والمشاعر والتفكير .
 هذا إضافة إلى طبيعة ( الاختلاف ) بين ( الذكر والأنثى ) " وليس الذّكر كالأنثى " .
 مما يعني أن تغيير طباع أي طرف ليس بالشيء السهل ، ولا هو بالشيء ( السريع ) .
 زوجك - ماشاءالله - من بصمة شخصيته أنه كثير المرح والممازحة  وهذا شي إيجابي ما دام أنه في حدود اللطف والمرح والاحترام وعدم الايذاء  .

 قد يضايقك منه بعض المزاح أو بعض التصرفات . .
 فالموقف هنا :
 - أن هناك بعض المواقف ولاممازحات قدتكون عابرة  فمثل هذه المواقف التغاضي عنها وإغضاء الطرف  عنها أفضل من المعاتبة أو اللاسترسال في تأويل تصرف زوجك .

 - وبعض المواقف تحتاج منك أن تصارحي زوجك في لحظات الهدوء .. أخبريه أن شخصيته جداً تجذبك وتعجبك .. لكن اطلبي منه مثلا أن لا يمازحك بشكل محرج أمام ( أهلك ) أو ( أهله ) ... لا تقولي لها .. لماذا فعلت كذا وليش سويت معاية كذا ..
 لكن قولي له :  يعجبني منك أن لاتحرجني كذا وكذا .

 المقصود أخيّة .. أن التعامل مع طبيعة الاختلاف  بينك وبين زوجك يكون على  جناحي :
 - الصبر .
 - والرحمة .

 من المهم جداً . .
 سواء مع زوجك أو مع صديقاتك أو اي أحد آخر .. أن لا تستسرسلي مع الموقف وتفكري هو لمذا فعل كذا وش يقصد ؟!
 هذا الاستسرسال يفتح عليك باباً الظن والشك والألم والهمّ ..
 لكن أفضل ما تعالجين به هذه المواقف ( المصارحة ) ..
 هل أفهم من كلامك كذا ؟!
 هل أفهم من موقفك هذا  أن تريد كذا وكذا ؟!
 بمعنى أن تكون المصارحة بطريقة راقية وهادئة .
 
 وتأكّدي تماماً أن سلوك الآخرين شي ، وتفسيرك أنت لسلوكياتهم شيء آخر .
 فمن الخطا أن تحمّليهم ( تفسيرك ) أنت للموقف الذي صدر منهم .

 أخيّة . .
 نعم . .  يبدو من رسالتك أنك شديدة الحساسيّة . .
 حاولي أن تأقلمي نفسك على تقبل الناس بكل أنماطهم ..
 حاولي أن تتفهمي أن الناس لا يمكن أن يكونوا على طبيعتك وهواك ..
 تذكّري أن هذه الحساسيّة قد تجعلك تخسرين أحبابك . .
 وها أنتتلاحظين أنك تخسرين شيئا من طموحك وتميّزك بسبب حساسيّتك من كلام الناس . .
 ما خسرته  ( الآن ) لا يمكن أن يعوّضه الناس لك !
 ولا يمكن أن يمنحوه لك . .
 لكن الأمر بيديك .. قرري فقط أن لا تكوني ( حساسة ) . .
 ودائما عوّدي نفسك على تجاهل كلام الاخرين . .
 وتذكّري دائما أن : رضا الناس غاية لا تدرك .

 نعم قد تجدين في الحياة من ( يثبّطك ) و من ( يحبّطك ) ومن يسخر من إبداعك وإنجازك . .  أحيانا يكون على وجه السخرية وأحيانا على وجه الممازحة . .
 خذي الأمرو في إطارها ..  فمن يسخر .. فقد عرفت أنه ( ساخر  مستهزئ ) لا قيمة لكلامه ونقده .
 ومن ( يمزح ) خذي كلامه في إطار المزح  واجعلي جو المرح يفيض عليكم .

 أمّا بشأن المسجات ..
 فقد قلت لك .. هناك أشياء من الأفضل التغاضي عنها ..
 وهناك امور تحلو بالمصارحة .. لكن المصارحة الهادئة الراقية المفعمة بالحب .

 أخيّة . .
 من المهم أن تدركي أن الحياة الزوجية حياة كما أن فيها المتعة والأنس ولاسرور إلاّ أنها محاطة بالتحديات والمسؤوليات ...
 ادخلي حياتك وانت تدريكن طبيعة الحياة وواقعية التعامل  ..
 وأكثري من الدعاء لك ولزوجك أن يديم الله بينكما حياة الودّ والرحمة .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

27-12-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني