أخي يتطاول علينا بيده ولسانه ويدّعي أن به ( مس ) !!
 
 
ام مهند
 1717
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3764
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كل عام وانتم بخير جزيتم خيرأ انا عندي شكوى من اخي عمره 20 سنة لسانه طويل على والدي بالذات امي يتلفظ عليها بالفاظ بذيئة ويبصق في وجهها ويخوفها بالضرب بالرغم انها لا تقصر معاه وتنفذ طلباته وبعد نهاية كل مشكلة يتاسف ويقول اعذروني اني مريض وهو يدعي بان لديه مس وانه ليس هو من ينطق بالالفاظ القبيحه وتخرج غصب عنه ولاحظنا عليه انه عندما ياتي موقف لا يستطيع ان يدافع عن نفسه بهذه الالفاظ فانه سرعان مايتقوقع ويهتز اهتزازات عنيفه وغالبا يقول والدي انه بفعل المس ولكن انا اعتقد انها اعتلالت نفسيه لانه يصلي ويقرا قران وطبيعي ولكن يوهم نفسه بانه اذا سمع سوره البقرة جسمه يالمه ولا يريد الذهاب عند الشيخ . سؤالي هل حالته هذي نفسية ولها علاج في الطب النفسي ام انها كما يزعم بفعل شيطاني لاننا متضررين منه ومن لسانه الساخط وضربه لاخوانه واعتدائه على امي وامي اكثر شخص متضرره منه وتخاف منه لانه اعتدى عليها بالضرب رغم انها اذا صفت العلاقه بينهاوبينه تلبي له طلباته وتعامله مثلنا ولا تقسو عليه فاشترت له السيارة واعطته المصروف والكامليات فلا ينقصه شي ارجوكم دلوني لما فيه خيرنا وشكرا وجزاكم الله خير علما بان ترتيبه الثالث في اخوانه قبله بنتان وبعده ولدين
 2010-11-12
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن  يكفيكم شر الشيطان ويعيذكم من نفخه وهمزه ونفثه ..
 وكل عام أنتم بخير . . .

 أخيّة . .
 لا يمكن الحكم بأن الذي يعاني منه أخاك ( مس ) او ( اعتلال نفسي ) .. .
 النصيحة لكم ..
 ضرورة عرضه على طبيب نفسي مختصّ ثقة أمينا
 وقد تكون المسألة مسألة تقمّص  شخصية أو حالة نفسيّة فقط لتبرير سلوك خاطئ !
 
 من المهم جداً أن تجلسوا معه جلسة حوار هادئ .. وتذكّروه برقابة الله تعالى له  وأنه أعلم بما في نفسه واعلم بدوافعه ونواياه .
 وفي نفس الوقت تنبيهه إلى عظم حقّ الوالدين  وحق الأم خصوصاً  . .
 وإذا كان هو يشعر أن تصرفاته خارجه عن إرادته فعليه أن يقبل أن يبحث عن العلاج المناسب .
 وأن إصراره على عدم البحث عن العلاج يعطي دلالة ان السلوك قد يكون سلوكاً  ( تقمّصيّاً ) فقط لتبرير الخطأ .

 والله يرعاكم ؛ ؛ ؛

2010-11-12
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2795
2013-02-14
عدد القراءات : 4071
2010-05-17
عدد القراءات : 6733
2010-04-29
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6027
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار