كيف أوفق بين طلب العلم والحقوق الزوجية !

 

السؤال

السلام عليكم نفع الله بكم الإسلام والمسلمين وأسال الله أن يبارك في جهودكم سؤالي هو كيف يوفق طالب العلم بين طلبه للعلم وحقوق زوجته

01-12-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يعلمك ما ينفعك وينفعك بما علّ/ك ويرزقك قرّة العين في أهلك وولدك ..
 وشكر الله لك حسن ظنك وبارك فيك . . .

 أخي الكريم . . .
 هناك ارتباط وثيق جداً بين ( العلم ) و ( العمل ) . .  فالعلم بلا عمل لا ينفع !
 والعمل بلا عمل ضلال  وتيه . .
 والعلم النافع هو العلم الذي يورث عملاً . .
 ولذك لك يوم وفي كل صلاة نقرأ سورة الفاتحة وندعو الله تعالى : " اهدنا الصراط المستقيم . صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين " .
 فالمغضوب عليهم قوم علموا لكن لم يعملوا بما علموا .. وهم ( اليهود ) .
 والضالون قوم عملوا بلا علم  وهم ( النّصارى ) .
 وقد نُهينا  نحن المسلمين عن التشبّه باليهود أو النصارى . .  وأُمرنا بمخالفتهم . .
 ومن صور التشبّه أو الوقوع فيما وقع فيه اليهود والنصارى إمّأ العلم بلا عمل أو العمل بلا علم . .

 أخي . .
 طلب العلم  يزيد معرفتك ، ويزيد من حجم معلوماتك . .
 فيبقى أن  يخرج هذاالعلم سلوكاً وواقعاً في حياتك . .
 هنا نقول  أن الحياة  بوسعها هي مجال العمل  ومحل العمل . .
  ما تعلّمته من العلم طبقه في أهلك وفي معاملتك لأهلك ، وسلوكك معهم . .
 إنه لا يكفي أن تتعلم أحكام الأسرة واحكام الزوجية وتدرك ما هو هدي النبي صلى الله عليه وسلم  في بيته ومع زوجاته ثم أنت لا تطبّق هذاالعلم وهذه المعرفة التي تعلّمتها في واقع حياتك وسلوكك مع أهلك .

 لا تعارض بين طلب العلم وبين حقوق الزوجة والبيت ..
 لأن حقوق الزوجة والبيت هو مجال من مجالات العمل وتطبيق العلم  الذي تعلّمته ولا زلت تتعلّمه . . .
 والعمل لا ينفك عن العلم والعكس كذلك . .
 فمجال التوفيق .. أنتطبق ما تتعلمه مع أهلك .  .
 إذا أدركت هذا .. لم يكن الأمر عندك محل تعارض أو إشكال .

-  حدّد وقتا لطلب العلم وحضور مجالس العلم والعلماء ..
-  شارك أهلك في طلب العلم ما أمكن .
-  مارس تطبيق ما تعلمته مع أهلك سيما فيما يتعلّق بأدب العلاقة بين الزوجين وهدي النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك .
 -  هناك أوقات للترفيه والنزهة مع الأهل والأبناء .
 - هناك وقت لقضاء حوائجهم وما يحتاجه البيت .
 
 كل هذه الأمور مما يدعوا إليها العلم وهي مجال التطبيق والسلوك .
 ولقد كان صلى الله عليه وسلم من أكثرالناس شغلا  في حياته ، لكنه كان يجد الوقت الذي يجلس فيه في بيته ليكون في مهنة أهله ، ويلاعب عائشة رضي الله عنها ويسابقها ، ويسمح لها أن تتسلق على كتفيه لتنظر إلى لعب الاحباش ، وكان يجد وقتاً للمؤانسة مع زوجاته  . .
 كل هذا وهو يدي  الدولة الاسلاميّة ، ويجيّش الجيوش ويعلم الناس الوحي . . ويبلغ دين الله .
 
 فلا تعارض يا أخي بين طلب العلم والتوفيق بين الحقوق الزوجية . .
 إلاّ إذا كنّأ نطلب العلم فقط للاستزادة في المعلومة لا للعمل .. فحينها سنجد ان هناك تعارضاً . .  لأننا فصلنا بين العلم والعمل . .

 أكثر من الاستغفار . . .
 وإن لا تنام حتى تسبّح وتحمّد  33 وتكبّر 34 .. هكذا اختم يومك وزوجك .. فإن لهذا أثر عليك في بركة الوقت ونشاطك مع حسن الظن بالله وتحرّي الحلال والبعد عن الحرام .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛ ؛

01-12-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني