هل أطلق زوجتي في هذه الحالة ؟!

 
  • المستشير : غسان
  • الرقم : 1637
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4739

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ....مازلت متعطشاً و سأظل متعطشاً لأجوبة مريحة و مطمئنة وشافية من سيدي الشيخ منير بارك الله به وأسعده وأدخل إلى قلبه السرور و السعادة و الاطمئنان كما أدخلها إلى قلوب كثير من عباد الله المؤمنين..... وبعد: سيدي هل يجوز تطليق المرأة بالحالات التالية: 1- إذا سبّ أهلها أهل الزوج و أمها غلطت بالكلام مع أم الزوج لمشاكل خاصة لا عن تعدي. 2- إذا رفعت الزوجة صوتها على أم الزوج ولكن بعد انفجار شديد وإهانة لها من قبل حماتها ولمرة واحدة صرخت ولم تعدها بل عن غضب شديد وكتم لإهانات سابقة 3-إذا أمرت الأم بتطليقها لأنها تكرهها وتكره أهلها .....وهل يجوز سماع كلمة الأم إذا قالت لابنها لا تطلقها إذا تريد ولكن احرق قلبها بزواجك من أخرى على حسابي..... وهل غضب الأم واصل إذا قالت لابنه طلقها و إذا لم تفعل أنا أغضب عليك طول عمري في الدنيا و الآخرة .....أسئلة لاتنفك عن تفكيري أتمنى إجابة من حضرتكم الموقرة جزاكم الله خيراً

16-10-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك البرّ والاطمئنان والاستقرار والود والرحمة . . 
 ولا نزال نحن هنا - اسرة الموقع - نسعد بك أخاً طيباً  نعتز بطيب مشاعرك وجميل لطفك ..

 أخي الكريم . .
 في العلاقة الزوجيّة . .  ينبغي أن يفكّر كل طرف كيف يحافظ على العلاقة بينه وبين الطرف الآخر ، وأن لا يفكّر فيما ما هي الأسباب التي تعطيه فرصة  للتخلّص من الطرف الآخر .

 الطلاق .. شريعة عظيمة من شرائع الإسلام . . وحق الشريعة التعظيم " ومن يعظّم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب "  .
 وإنما شرع الله الطلاق ليكون ( حلاًّ 9 لا ليكون منعطفاً للشقاق والمشاحنة والكره والبغض ..
 ولذلك لما جعل الله للزوج مساحة للطلاق وللزوجة مساحة في أن تطلب الطلاق أو الخلع قال " أو تسريح بإحسان "  لاحظ كيف قيّده بـ ( الإحسان )  لماذا ؟!
 ليتعلّم الناس : ان الطلاق ليس مشروعاً لتصفية حسابات !
 إنما هو مشروع ليكون نقطة استفادة لبداية جديدة وليبقى الودّ بين الناس .

 أخي الكريم . .
 الزوجة ( ذات الدّين ) والمحافظة على صلاتها وادبها وحسن تبعّلها لزوجها مثل هذه الزوجة لا يُفرّط فيها لمجرد أن هناك سوء تفاهم بين عائلة الزوجة وعائلة الزوج . .
 ينبغي على الزوج أن يكون أكثر حزماً في الأمر وأن لا يجعل علاقته بزوجته محل للتنازع بين طرفين ..
 ينبغي أن يفهم كل طرف ( اهل الزوج ) و ( أهل الزوجة ) أن علاقة الزوج بزوجته علاقة تخصّهما .. ولا ينبغي لأي طرف أن يتدخّل  في تسيير هذه العلاقة .

 ولا ينبغي للأم سواء من جهة ( الزوج ) أو من جهة ( الزوجة ) أن تطلب كل أم من ولدها الطلاق ..
  لأن الطلاق ليس ( لعبة ) إنما هو شريعة . .
 كما أنه لا ينبغي للزوج أن يطاوع والدته في طلبها تطليق زوجته فقط لمجرّد مشكلة حصلت بين أهل زوجته مع والدته !
 المشاكل لن تنتهي .. ولو ارتبط الزوج بزوجة أخرى .. فستتكرر نفس المشاكل وربما يتكرر نفس الطلب !
 لأنه أصبح مثل القدر الكوني أن والدة الزوج تكون أكثر حساسيّة وادق في تتبع أخطاء زوجة الابن ..
 وهي في نفس الوقت لا تحصي ولا تدقق مع ابنتها كما تدقق مع زوجة الابن ..
 هذا الأمر ينبغي أن يفهمه الزوج ، وان يتعامل معه بحكمة وهدوء . .

 يا أخي الكريم ..
 الله لا يحب الظلم .. بل حرّم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرّماً .
 وتطليق الزوجة فقط لمجرد طلب الأم هو نوع من الظلم لهذه المرأة الضعيفة . .  وقد تكون العواقب وخيمة لأن الله لا يرضى بالظلم ولا يحب الظالمين ..
 وعلى الرّجل أن يُداري والدته ويحاول كسبها وان يطلب من زوجته أن تتفهم وتعينه على مداراة والدته ..

 أمّا أن يتزوّج عليها  ليحرق قلب زوجته !
 فهذا من العجب ..
 فالزواج  شريعة معظّ/ة لا ينبغي أن يُتخذ وسيلة للتأديب !
 الانسان يتقرّب إلى الله بالزواج .. فماذا تكون القربة إليه بزواج كهذا ؟؟!
 هل تكون القربة هو ( قهر الآخرين ) !!
 وهل يتقرّب أحدُ إلى ربه بالقهر  وإثارة الحقد ؟!
 يا أخي . .
 ولو تزوّج  الزوج على زوجته  بدافع القهر .. فإنه لن يقهر إلاّ نفسه .. لأنه ستزيد عليه من المسؤوليات وستعظم الأمانة في حقه ..
 وتبقى والدته بدل ما إنها  في مشكلة مع زوجة واحدة .. ستصبح المشكلة مع زوجتين ..
 وبدل ما أنها مشكلة بين عائلتين ستصبح بين ثلاث عوائل ..
 وهكذا تطول الأمور .

 أخي غسّان . .  أنصحك وبكل صدق  .. إذا وهبك الله زوجة تحب دينها وتحافظ عليك وعلى سمعتك وترعاك وتحترم والدتك وتحرص على ذلك فلا تفرّط فيها . .
 حتى لو قالت الوالدة ( إنّي أغضب عليك ) . .  فثق تماماً : أن الله لا يحب الظلم .. وليس كل غضب للوالدين يكون حقاً .. فإن أم سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه لما أسلم حلفت عليه أمه أنها لن تمشط شعرها ولن تأكل طعاما ولا شراباً حتى يترك الإسلام .. ومع ذلك سعد كان من أبرّ الناس بأمه لكنه لم يستجب لغضبها ونذرها  لأنه غضب ونذر في معارضة الحق .
 كل ما عليك أن تتعامل مع والدتك بابتسامة وهدوء  واحتواء للموقف . .
 تكلّم مع زوجتك أن تكون متفهّمه للأمر وتتعامل مع الأمر بعقليّة ناضجة  ولا تفسّر أي تصرف من والدتك أكبر من حجمه .
 أكثر من الدعاء يا أخي .. لا تيأس . وتفاءل   ..
 والله يرعاك ..

16-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني