متزوج حديثاً .. وزوجتي تنفر منّي !

 

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا وبعد : الموضوع : طلب مشورة لا اعلم من اين ابدأ .. تزوجت قبل مايقارب 6 اشهر من بنت عمتي وقد كنا مخطوبين فترة 4 سنوات من قبل خلال الاربع سنوات لم تخلو من بعض التواصل ولا اخفيكم بأنه خلال تلك الفتره قد تبادلنا بعض مشاعر المودة وكنا متفآئلين بان نكون بالفعل اسرة نموذجية تملؤها المحبه والالفه والموده كنت انا ادرس في بلد وهي كذلك كانت تدرس في بلد آخر بعيد عن اهلينا ، عموما الحمدلله انا استقر وضعي الوظيفي منذ 3 سنين وتزوجت وانا مستقر وظيفياً حصلت اشكالية قبل الزواج على موضوع بسيط ولا اخفيك مع قليل من الشد والجذب طلبت الانفصال قبل الزواج ولكن في حينها تم تدارك الوضع واصلاح الامور ومرت الشهور وقبل تقريبا 6 شهور اقمنا حفل الزفاف وتمت الامور باحسن حال وفي ليلة الدخلة بدأنها بالدعاء والصلاة ولله الحمد وحين الدخله حاولت الاقتراب منها وبالفعل تقربت منها ولكنها لم تتقبل مني ذلك ولعلي تقربت واحتككت معها بشده مما اظن انها قد كرهت مني هذا التصرف ومنعتني من الايلاج وكررت فعلتي في نفس الليله ! وفي اليوم الثاني اخبرتني برساله باني وعدتها من قبل الزواج ان اول ليله لن اقترب منها واني خلفت الوعد وارجو ان تكون الامور بتبصر وتروي اكثر احسست حينها بالذنب وقررت عدم الاقتراب الى ان تهدداء الاوضاع وبعد الزواج طلعنا شهر العسل وكانت من امتع الرحلات الا انه كانت تأتي اوقات نجلس بالساعات دون ان ينطق منا احد بكلمه لعلي لا اجيد فتح المواضيع ولعلها تنتظر مني ذلك مضى شهر العسل دون دخول عدنا الى الديار وحاولت الاقتراب ولم ترضى واليوم الذي تلاه نامت في غرفة اخرى واستمر الوضع على هذا الحال الى منتصف رمضان خلال الفترة الفائته لم اترك منتزه الا وذهبنا اليه ولا مطعم الا وطعمنا اكله لم اترك هدية لم افآجئها بها اغدقت عليها بالحب خلال السته الشهور الماضيه كل يوم تبكي بكاء مرير على حالها تقول والله ان الناس كلها تحسدني عليك لن اجد افضل منك ولكن هناك حاجز منيع يمنعني منك تبكي رثاء لحالي ووضعي امور خارجه عن ارادتها تمنعها من تقبلي تمنعها من الاقتراب مني تمنعها من حبي تخبرني بأن ليس هناك اي عيب فيك تقول انها تمر عليها اوقات تتقصد البحث عن امور قد تكررها فلا تجد ولكن تجد في نفسها كره لي كبير واشمئزاز مريب في المنتصف من رمضان طفح بي الكيل فارسلت لها ايميل يبين مدى خطورة وضعها وبأني متضايق من تصرفااتها وكنت معاتب لها بشده ، فردت علي بان المحبه من الله وبأنها قد بذلت كل مافي وسعها ولم تستطع تقبلي وبأن القلوب بين اصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء وبأني لم اقصر معها في شي واستدلت بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جآئته الصحابيه تشكي انها تخاف ان تكفر زوجها في الاسلام فحثها ان ترد مزرعته اليه وان يطلقها فتقول بان حالها كحال الصحابيه ولكي لا تظلمني طلبت مني الانفصال لم اقوا على تحمل ماطلبت فهي حلم قد تحقق هدف من اسمى اهدافي قد انجزتها علقت بها كل احلامي وآمالي احبها اعشقها لن اجد عنها بديل ، افضل من قد تربي ابنائي خير ام قد تعلمهم افضل من وجدت من الفتيات في تفكيرها وفي نمط حياتها ، خير من تعينني على ترتيب مصروفاتي لن اجد عنها بديل في العيد فآجاتها بكم كبير من الهدايا اخذت تبكي وتخبرني بأنها لا تستحقها طالبت قبل ايام بحقي الشرعي صرخت في قآئله انت لا تفهم انا لا اريدك لا اطيقك طلقني لم اعرف ماارد قلت في البداية انتي تحلمي ثم في وسطها ترجيتها ان تعطيني فرصه ثم بعدها خلال 6 شهور سنحدد الى اليوم لم ادخل بها حاجز بعد اسبوع فندق فاخر لأفآجائها بمناسبه عزيزه عليها ، دلوني ما الحل كيف اكسبها لن اجد عنها بديل والله ...!

09-10-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك ويختار لك ما فيه خيرك وصلاحك . .

 أخي الكريم . .
 الحقيقة أن هناك ( فصولاً ) غامضة أو ضبابيّة فيما سردّته من مشكلتك ..
 في الواقع أنت بحاجة أن تجلس مع زوجتك إلى مرشد اجتماعي أو مستشار أسري  للاستفسار عن بعض الأمور  ..
 احرص على ذلك وابحث عن الأمين الثقة .

 ثم يا أخي الكريم . .
 من علامات  السرور في الحياة أن الإنسان يثق تماماً بربّه ، ويعتقد يقيناً أن الله يختار له ما فيه خير له وما هو الطف به ..
 أحيانا قد نختار لأنفسنا ما نظن أننا لن نجد مثله .. والله تعالى يعلّمنا أنه هو ( العليم الحيكم )  تأمل قول الله : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شرٌ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون "  لاحظ ( تحبوا شيئا وهو شرٌ لكم ) ثم لاحظ وتأمل الختم العجيب : " والله يعلم وأنتم لا تعلمون " .
 فوطّن نفسك على اليقين .
 ولا تظن دائماً أن سعادتك في  ( خيار واحد ) ستكون بخير حين تمنح نفسك فرصة أن يكون هناك خيارات أخرى  تكون من ضمن قراراتك .
 
 قد لا تكون هذه الفتاة كما تتوقع أنت وتظن . . 
 كل ما عليك أن تثق بالله  وتعرض أمرك على الله  وتستخير الله بصدق  .

 تكلم مع زوجتك ما هي الأسباب  ..!
 قد يكون هناك سبباً !!
 ولذلك أؤكّد انه لابد أن تجلس  وإيّأها إلى مرشد أو مستشار أمين .

 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

09-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني