زوجي يجبرني على ممارسات لا أحبها أثناء الجماع

 
  • المستشير : ام خالد
  • الرقم : 1613
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 6049

السؤال

زوجي يجبرني على فعل ما اثناء العلاقه الجنسيه وانا لااستطيع وذلك بسبب عدم قبولي لهذا الامروحدثت مشاكل بيننا مع انني لم اقصر معه في اي حال ارجوا الرد بسرعه

09-10-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسال الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة وأن يجنّبكما السوء والإكراه ..

 أخيّة ..
 العلاقة الخاصة بين الزوجين المتعة فيها ليس في قضاء الوطر بقدر ما أن المتعة في التوافق  النفسي والجسدي والتقبّل من كل طرف لما يقوم به الطرف الآخر معه ..
 أمّا الإكراه والإجبار هي ( أنانيّة ) مفرطة .. كما أن ( الامتناع  بلا سبب  شرعي أو ذوقي )  ايضا أنانيّ’ مفرطة .
  من حق الزواج أن يستمتع بزوجته كلها حيث أحل الله . " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنّى شئتم "  الاستمتاع في كل شيء غير أن لا يطأها في الدّبر .. للنهي الثابت في ذلك ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ أَتَى امْرَأَتَهُ فِي دُبُرِهَا فَقَدْ بَرِئَ مِمَّا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم ) رواه أبو داود (3904) وصححه الألباني في صحيح أبي داود .
 وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَى رَجُلٍ أَتَى امْرَأَةً فِي الدُّبُرِ ) رواه الترمذي (1165) وصححه ابن دقيق العيد في “الإلمام” (2/660)
 وعَنْ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي مِنْ الْحَقِّ - ثَلَاثَ مَرَّاتٍ - لَا تَأْتُوا النِّسَاءَ فِي أَدْبَارِهِنَّ ) رواه ابن ماجه (1924) وصححه  .

 فهذه النصوص دلّـ بصراحة على حرمة إتيان المرأة في دبرها ، ولا يجوز للزوج أن يجبر زوجته على ذلك  ، كما لا ينبغي للزوجة مطاوعة زوجها فيما حرّم الله  إذ الطاعة في المعروف .
 فإن أكرهها .. خوّفته بالله  وذكّرته بمقام الله ووقوفه بين يده وأنه سيُسأل عن ذلك وتجتهد ما استطاعت أن تمتنع عنها .

 ما سوى ذلك من المداعبات  بين الزوجين  محل ( سعة )  لكن بعض المداعبات  قد لا يتقبلها طرف من الطرف الآخر ( ذوقيّاً ) وقد يستقذرها ..  على الزوجة أنتبين للزوج موقفها وشعورها وإحساسها وأن تطلب منه مراعاة ذلك لأن العلاقة الخاصة علاقة تبادلية وكمال اللذّة فيها أن يستمتع الطرفان لا أن يستمتع طرف واحد ..
 بالكلمة الطيبة  والمداراة تحل مثل هذه الأمور . .

 والله يرعاك .

09-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  122 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني