ترديد اسم ( الله ) هل يُذهب الاكتئاب ؟!

 
  • المستشير : غسان أبو حيان
  • الرقم : 1602
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4195

السؤال

سيدي الكريم منير الصالح حفظك الله من كل سوء ......هل ترديد لفظ (الله ) لوحده يزيل الاكتئاب و يريح النفس أم كما يقول بعض المشايخ لا يردد مجردا ولم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا... هل ترك القرآن على المذياع في التلفاز أثناء النوم أو الخروج من البيت( للاستئناس والراحة و الحفظ ) لا يجوز. أفتونا نور الله وجهكم

04-10-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يرعاك ويحفظك  ويحرسك وزوجك بعينه التي لا تنام .
 وحيّ هلا بك أخانا . .

 أخي الكريم ..
 يقول الله تعالى  في بيان الأعمال التي يغفر الله بها الذنوب " والذّأكرين الله كثيراً والذّاكرات "
 وقال تعالى : ألا بذكر الله تطمئئن القلوب " .
 ذكر الله سبب للمغفرة  وحماية الله تعالى لعبده . وسبب للسعادة والاطمئنان والاستقرار النفسي .
 ( ذكر الله ) مصطلح جاء توضيحه بعمل النبي صلى الله عليه وسلم . فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان كما وصفته عائشة رضي الله عنها ( قراناً يمشي على الأرض )  يعني أنه يطبّق القرآن في أفعاله وأقواله .
 وقد علّمنا كيف نذكر الله ..
 فعلّمنا أذكار الصباح والمساء ..
 وأذكار النوم ..
 وأذكارالخروج من المنزل  ..
 وأذكار الطعام والشراب ..
 وأذكار اللباس والجماع ودخول الخلاء ..
 كل ذلك بيّنها لنا صلى الله عليه وسلم - أنصحك باقتناء كتاب اسمه : حصن المسلم   - .
 وعلى ذلك فذكر الله الذي يطمئن به القلب هو الذّكر الذي  علمنا إيّاه  رسول الله صلى الله عليه وسلم . فإن الانسان مهما حرص لن يكون أحرص من النبي صلى الله عليه وسلم .
 ومهما بالغ في التقوى والخشية فلن يكون أتقى ولا أخشى لله من محمد صلى الله عليه وسلم . فلذلك أفضل الذّكر ما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم  .
 
 أمّأ ذكر اسم ( الله )  هكذا مفرداً  على أنه  اسم من أسماء الله  ، لكن الطمأنينة بما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم .
 هاك بعض الأذكار التي بين النبي صلى الله عليه وسلم أنها تزيل الهموم :
 - " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .
 - كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فإن النبي بيّن أن كثرة الصلاة عليه  تكفي الهموم والغموم .
 - يا حي برحمتك أستغيث كل مساء .

 فاحرص على أن تحافظ على أذكار اليوم والليلة ، وفي نفس الوقت احرص على كثرة الاستغفار مع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وستجد لذلك أثراً عجيباً في حياتك .

 أمّا تشغيل ( المذياع ) على القرآن  لحفظ البيت ..
 فإن قراءة القرآن من الأعمال الصالحة ، وحرصك على أن يكون لك مع زوجتك وقتاً كل ليلة لقراءة وردٍ من القرآن أمر  حسن . سيما لو تعاهدت مع زوجتك أن تقرءا سورة البقرة كل ثلاثة أيام .
 هذا في قراءته . وحتى في استماعه ثواب عظيم . وتشغيل المذياع في البيت  :
 - إذا كان في وقت وجود أهل البيت  فإنه ينبغي إذا  ارتفع صوت القرآن أن لا يكون لهو أو تغافل عنه أو انشغال عنه . لذلك إذا كان أهل البيت موجودين في البيت فمن الأفضل والأولى أن لا يشتغل صوت المذياع على القرآن  إذا كان هناك لهو وتغافل عن سماعه .
 أمّأ إذا كان تشغيل صوت القرآن لأجل حفظ البيت كأن   يقرء القارئ سورة البقرة أو نحو ذلك  ولا يوجد من يستمع إليه من أهل البيت كأن تكونوا خرجتم من البيت فإن مثل هذا  لا حرج فيه .
 ثبت في الآثار الصحيحة أن  سماع القران ، وقراءته في البيت تطرد الشياطين. كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الشيطان ينفر من البيت الذي يُقرأ فيه سورة البقرة" رواه مسلم.
وفي صحيح ابن حبان عن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن لكل شيء سناماً، وإن سنام القرآن سورة البقرة، ومن قرأها في بيته ليلاً لم يدخل الشيطان بيته ثلاث ليال، ومن قرأها نهاراً لم يدخل الشيطان بيته ثلاثة أيام" قال ابن حبان: قوله عليه الصلاة والسلام: "لم يدخل الشيطان بيته ثلاثة أيام" أراد: مردة الشياطين.

 نوّر الله بصيرتك ، وحرسك وحماك وكفاك وزوجك .

04-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني