كفلت يتيماً .. أرجو مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم
 
 
ام محمد
 1650
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3415
 
 
 
السلام عليكم استاذي الفاضل لدي استفسار هو انني احببت مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم فالجنه ، فجائت لي الفرصه بأن كفلت يتيما من فلسطين عن طريق هيئة الاعمال الخيرية .. لكن استفساري هو انه اثناء تصفحي في الانترنت وجدت بان كفالة اليتم تعني اشياء كثيرة غير النفقه فهي تعني التربيه وغيرها ... فحزنت جدا هيئة الاعمال الخيرية توافيني عن طريق صندوق بريدي باحوال اليمتيم وشهاداته الدراسية فهو يبلغ من العمر 11سنه .. الله يحميه ويحمي اهله في فلسطين لكن استاذي الفاضل كيف لي ان اقوم بشيء اخر غير النفقه ... الطفل في فلسطين فكيف لي ان اربيه او اتواصل معه .... اتمنى ان يتقبل الله منى هذه الطاعه واكون بجوار النبي صلى الله عليه وسلم فالاخره رجاءا منك استاذي جوابي على استفساري الله يجعله ان شاء الله في ميزان حسناتك
 2010-10-20
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يرزقك مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة .
 
 وهنيئا لك أخيّة هذه النفس الطموحة ، والروح المشتاقة إلى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم . وثقي تماماً  أن  بشرى الخير للمسلم والمسلمة ما يجده في نفسه من الشوق والاشتياق إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم . وذلك لأنه صلى الله عليه وسلم يشتاق إلينا . .  فمن يشعر في نفسه  بصدق الشوق فإن ذلك من بشرى الخير له .. أسأل الله العظيم أن يبشرّك بالخير .

 أخيّة . .
 أمّأ عن كفالة اليتيم  فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة . وقرن بين أصبعيه الوسطى ، والتي تلي الابهام  "
 ولاحظي أن النبي صلى الله عليه وسلم  - وتأملي رحمته بأمته - انه قال ( أنا وكافل اليتيم ) ولم يقال من كفله بالمال ، أو قال بالتوجيه أو قال بالرعاية .. إنما جعل الأمر ( شامل ) فمن كفل يتيماً من جهة النفقة عليه فإنه يصدق عليه أنه ( كافل لليتيم ) ...
 نعم . . من استطاع أن يكفله كفالة  مادية ونفسيّة واجتماعيّة فهو خير وحسن  ، وهذا يمكن في أن يتفقد الانسان  قراباته فسيجد بين أقربائه أيتام يحتاجون إلى من يرعاهم ويهتم بهم  ويربّيهم .
 لكن من لم يتيسّر له إلاّ أن يكفل يتيماً عن طريق مؤسسة خيرية فإنه يصدق عليه أنه كفل يتيماً  .. وإنّأ نظن بربنا خيراً أنه  يعطي الكثير الكثير على العمل القليل .

 أخيّة . .
 ثم عليك ان تتأملي بعض الأعمال التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه سبب م لمرافقته في الجنة ..
 جاء في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لكعب الأسلمي : تمنّى !
 فقال : اتمنى مرافقتك في الجنة .
 فقال صلى الله عليه وسلم : " فأعنّي على نفسك بكثرة السجود "
 وكثرة السجود كناية عن المحافظة على الصلاة المفروضة والنفل والتطوّع .
 ومن ذلك : تربية البنات والقيام على رعايتهن وتأديبهنّ  والحرص عليهنّ ..
 قال صلى الله عليه وسلم : " من عال جاريتين دخلت أنا وهو الجنة كهاتين وأشار بإصبعيه  "

 ومن ذلك حسن الخلق مع الناس والتواضع لهم .
 قال صلى الله عليه وسلم : " إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا ، وإن من أبغضكم إلي وأبعدكم مني يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون . قالوا : يا رسول الله قد علمنا الثرثارين والمتشدقين فما المتفيهقون ؟ قال : المتكبرون  "

 وغير ذلك ..
 المقصود اخيّة . .  أن المؤمن الحريص يسعى أن يستثمر كل فرصة لمرافقة النبي صلى الله عليه وسلم ابتداء بحسن الاستقامة على هديه وحبه صلى الله عليه وسلم والشوق إليه ..  ثم بالحرص على مثل هذه العمال التي وصفها النبي صلى الله عليه وسلم أنها من أسباب مرافقته في الجنة ..

 أسعدك الله ووفقك ومن واسع فضله رزقك وبارك لك .

 والله يرعاك . ...

2010-10-20
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4356
2010-05-23
 
 

الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1852
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار