اليتيمة المراهقة ... تحادث الشباب على النت !
 
 
-
 1647
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3531
 
 
 
القصية تتعلق ببنت اختي اليتيمه عمرها 20 عاما نحن من اسرة محافظه لهذا شكيت فيها قبل سنه ونصف بأنها تتكلم مع شباب بهاتفها وكلمتها بلموضوع وقطعت عنها الجوال والانترنت ولاكن بعد فترة طالبت الانترنت بحجة الدراسة وبحوث علمية واليوم اكتشف انها تتحدث مع الشباب بمسنجر وتصف لهم جسدها والشباب يتكلمون معها بأمور جنسيه فاضحه فماذا افعل هل اكلمها او احدث اخي المسؤل عنهم و اريه المحادثات المسجلة لدي ام ماذا افعل
 2010-10-18
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلبها ويصلح شأنها ويجعلها قرّة عين لأهلها . .

 أخي الكريم . .
  هنيئا لكم أن كتب الله لكم بركة ( كفالة يتيم ) فلئن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وعد أبو البنات بالأجر إن احسن تربية بناته فكيف اذا اجتمع مع كونها أنثى أنها ( يتيمة ) !
 إنه فضل عظيم . .
 أتمنى عليكم أن تستشعروا  قيمة هذا الفضل الذي ساقه الله إليكم . .

 أخي . .
 تتجاهل بعض العوائل أو الأسر رعاية حاجة اليتيم النفسيّة والعاطفيّة .. هم يركّزن على جانب الرعاية المادّيّة أو التعليميّة لليتيم .. لكنهم يتجاهلون أو يغفلون عن إشباع حاجاته النفسيّة  والعاطفيّة .
 الآن بعض الفتيات وهنّ يعشن بين ابوين  وإخوة واخوات ينجرفن وراء هذه المحادثات بسبب  الجوعة العاطفيّة التي يجدونها وهم بين ابويهم وغخوانهم واخواتهم . .
 فكيف وهذه الفتاة تعيش ( اليتم ) وربما عاشت التجاهل العاطفي والنفسي لها !!
 هنا .. لا أبرر لها خطأها فهي مسؤولة عن سلوكها وتصرفاتها ما دام أنها بالغة عاقلة .
 لكن دور الاصلاح لا يقف عند حد منع الهاتف عنها أو منع الانتر نت . .
 المنع يفتح ثغرات أخرى  .. وقد تكون هذه الثغرات أخطر من الجوال والانتر نت . .
 أفضل وسيلة للمعالجة هي وسيلة ( المناعة )  ..

 هذه الفتاة بحاجة إلى من يجلس معها ويشعرها بقيمته ويحسسها بمسؤوليتها ، وانها الآن بلغت عمر المسؤوليّة  .. فبعد ايام ربما أنها تكون زوجة ... فهل ترضى لنفسها أن تدخل حياتها وهي تملك هذا الرصيد من الماضي المؤلم ؟!
 تخيلي نفسك  وأنت ( أم ) وعندك ابناء وأطفال . .  كيف ستنظرين لنفسك حينها ؟!

 هذه الفتاة بحاجة إلى من يشعرها بالحب والقبول ويشبع بعض جوعتها العاطفية  سيما من اخواتك ووالدتك وقريباتك .. من المهم جداً أن يقتربوا منها لاحتوائها والدخول إلى عالمها النفسي  .

 ازرع فيها مراقبة الله ومخافة الله .
 الله هو الذي خلق جسدك ..
 الله هو الذي أسبغ عليك هذا الجمال ..
 الله هو الذي أعطاك ..
 كل ذلك يمكن ان ينزعه الله منك في لحظة !!
 فلماذا تجعلين الله أهون الناظين إليك ؟!
 لماذا تستخفين من الناس ولا تستخفين من الله ...

 من الاحتياطات المهمة :
 - اجعلوا  مكانا عاماً في البيت هو مكان تصفح النت . بمعنى أن جميع أهل البيت ينبغي أن يلتزموا تصفح النت في هذا المكان  وأن لا يتصفح أحد النت في غرفته أو في حال خلوة من نفسه .
 - بالنسبة لهواتف الجوّأل يمكن الاتفاق مع الجميع في البيت أن يكون هناك جهازين فقط للبيت كله .. من تحتاجه إذا خرجت من البيت تأخذه .. وفي البيت الجميع يستخدم الهاتف الثابت  .
 
 أخي . .
 من المهم جداً  أن تستشعروا عظمة رعاية حقها كيتيمة والحرص عليها . .
 ومحاورتها بلغة هادئة راقية لطيفة تجذبها إليكم ولا تباعدها عنكم . .
 والحرص على تزويجها  بمن تتثبتون من أهليته وكفاءته  . .
 
 والله يرعاكم .

2010-10-18
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 4272
2011-01-12
عدد القراءات : 3602
2012-08-01
عدد القراءات : 7166
2010-07-23
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9822
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار