من شهر .. متزوجة وأخاف من ألم الليلة الأولى !

 

السؤال

السلام عليكم .. تزوجت منذ شهر والحمد لله ولم استطع ان امارس الجماع مع زوجي الى هذا اليوم بسبب خوفي الشديد من الألم فأنا جدا حساسه واتخوف من هذا الألم الذي يتكلمون عنه في ليلة فض البكارة بالرغم من تهدئة قريباتي لي بأن الموضوع بسيط ولايحتاج لخوف لكن لافائده فسرعان مااقوم بالبكاء وسرعان مايتركني زوجي ارجو المساعده كيف اقوم بتهيئة نفسي انا وزوجي على ذلك فأنا في حالة نفسية شنيعه انا وزوجي لايعلمها الا الله .. ارجو الرد بأسرع مايمكن ارجوووكم

17-10-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وأن يجمع بينكما على خير ..

 أخيّة . .
 العلاقة الزوجية الخاصة بين الزوجين ( الجماع ) هي علاقة تبادليّة .. وغايتها ( حصول المتعة ) للطرفين ..
 المشكلة  أننا نشأنا في مجتمع  من ثقافته أنه لابد وان يفض الرجل بكارة زوجته من أول ليلة !
 الرجل حين يتأخر في ذلك يشعر بحرج أمام ( رجولته )  وقد يعتبر ذلك نقصاً ..
  بعض الثقافات التي نشأ عليها المجتمع  تؤثر بطريقة سلبيّة على نفسياتنا ...
 لماذا أنت ( في حالة نفسيّة شنيعة ) !
 ولماذا هو ( في حالة نفسيّة شنيعة ) !!
 المسألة بكل ما فيها أن الزوجة عندها فكرة خاطئة عن ( فض البكارة ) .. والزوج يراعي  زوجته حتى ينتزع هذه الفكرة  من تصوّرها ... فلماذا  نعيش ( الشعور بالإحباط ) ؟!
 لابد أولاً أن نتخلّص من فكرة أنه ولابد بأي طريقة كانت من ( فضّ البكارة ) ونستبدل هذه الفكرة بفكرة  أن الأمور مع اليام ستكون أسهل بكثير وستبقى ذكريات ممتعة لكما في مستقبل الأيام ..

 التوتّر يزيد من تمسكك بالفكرة ..
 كما أن التوتّر بقلل من فرص صبر الزوج ..
 
 أخيّة . .
 أنت في حياتك اليومية - وربما حتى اليوم - يحصل لك في بعض المواقف إيلام جسدي .. كأن تخبطي بقدمك في عتبة الدار ، أو يسقط على يدك شيء أو تخبطين بلا انتباه برأسك في طاولة أو نحو ذلك من الأمور المعتادة التي تحصل ..
 هذه الأشياء التي تحصل ألمها .. أكثر بكثير من ألم ( فض البكارة )   .
  صورة الألم متضخمة في تصوّرك ..
  لا أقول ليس هناك ( ألم ) .. هناك ألم .. لكن ليس هو الألم الذي في تصوّرك ..
 يكفيك فقط أن تدركي حجم  ( رقة ) هذا الألم اذا التفتي حولك ورأيت عدد المتزوجات .. ستجدين أنهنّ في متعة .. وكأن لا ألم يذكر ..
 لابد أن تتذكّري أن متعة الحياة عموما لا تكون إلاّ على نوع من الصبر والتحمّل ..
  صدقيني .. هناك أشياء أكثر من جميلة أنت تحجبينها عن نفسك بسبب فكرة خاطئة ..
 تحتاجين فقط أن تغمضي عينيك للحظات .. لتتجاوزي هذاالألم الذي عمره لحظات .. لحظات فقط .. وتنطلقين في شعور جميل وإحساس أجمل .. وحياة أجمل بإذن الله .
 

 اخيّة ...
 زوجك له دور ايضا  في تهيئة جو اللقاء .. بالمداعبة وزيادة جرعة الاثارة .
 لا تدخلا أنت زوجك غرفة النوم وفي بال كل واحد منكما ( فض البكارة ) ...
 ادخلا وأنتما تحملان نفسيّة المتعة أن يستمتع بعضكما ببعض .. فقط المتعة سواء حصل جماع أو لم يحصل .. استمتعا بليلتكما ولا تفكرا ابدا بمسألة ( فض البكارة ) ..
 تهيّئي لزوجك تماما .. بحين اللباس  والتزيّن والتعطر والتجمّل وتهيئة المكان .. استمتعي وأنت تلبسين وتتعطرين أنك ستقضين لحظات جميلة مع زوجك بقربه منك وقربك منه ..
 
 أخيّة . .
 اذا رايتم أن الأمر طال ..
 يمكنم الجلوس الى مرشد نفسي أنت وزوجك  ...
 المسألة تحتاج إلى حوار وتصحيح قناعات . .
 وهدوء نفسي . .  ولا تزيدي من توتّر نفسك ..
 واحرصي ايضا أن لا تتكلمي مع قريباتك ومن حولك بالأمر ... كل ما كان الأمر في محيطك أنت وزوجك كلما كان ذلك يساعدكما على الهدوء النفسي .. أكثر من الحالة التي تشعرون فيها بالرقابة ممن حولكم ..

 وفقك الله وأسعدك .

17-10-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني