محتاره .. هل أسكن في بيت أهلي أم في بيت مستقل

 

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.. انا فتاه ابلغ من العمر 20 سنه ولدي من الاخوه اثنان انا اكبرهم وامي مريضه بالكلى .تقدم ابن عمي لخطبتي قبل 5سنوات وافقت عليه لما ارايت فيه من الصلاح واشترطت عليهم تحليل ماقبل الزواج وان نسكن في عمارة اهلي لانهم يحتاجونني بجانبهم وانا لااستغنى عنهم وقبل سنه من الان حدث بين عمي وامي مشكله ماليه بسيطه مع طيبة عمي لكنه عنيد ولسوء فهمه استنتج اننا عندما نفعل ذلك لا نريدهم وقال لي انا مستعد اسكنك في اي بيت قريب الافوق اهلك مع انه كان ناوي يجهزه حتى نعيش فيه لكنه عدل عن ذلك خشيه كلام الناس بأنه كيف يترك ابنه يسكن في بيت الناس وهومقتدر ماليآثم قال انه قد يكون مستقبلآ مشكله وتطلع امي الى ابنه وتهينه وتخرجه من البيت ،مع ان والله ان امي دينه وطيبه واهم ماعليها مصلحتنا لدرجه انهاقالتلي براحتك وانا لن اقف بطريقك واقترحت علي ان نعزمه على الفطور ونفتح اناوأخواني الموضوع معه لعلنا نأثر عليه بالموافقه وأوضح له رغبتي.. ما رايكم بهذا الاقتراح وكيف اقنعه ..وما الاسلوب الانفع في التأثير عليه .. واذ الديكم اقتراح اخر فأرجو منكم مساعدتي به في اقصى سرعه ودعائكم لي قبل مشورتكم وجزاكم الله خير

28-08-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وأن يرزقك قرّة العين بوالدتك ون يشفيها ويعافيها .

 أخيّة ..
 قرار الزواج من أخطر القرارات التي يمكن أن يتخذها الانسان في حياته . لذلك من الأهمية بمكان أن يتخذ الانسان قرار الزواج على   بيّنة ووضوح .
 ولأنه من أهم  القرارات في حياة الفتاة والشاب .. فإن النبي صلىالله عليه وسلم أوصى كل فتاة بوصية تعينها على أن تتخذ قرارها على نور من الوحي .. فقال : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه "
 فأساس حسن الاختيار هو الاختيار الذي يقوم على اساسين مهمّين :
 - الأول : حسن التديّن .
 - الثاني : حسن الخُلق .

 فاعتبار ذلك خطوة  مهمّة في طريق اختيار شريك الحياة .

 أخيّة ...
 جميل منك حسن حرصك على والدتك وإخوانك . لكن ينبغي أن يكون هذاالحرص متوازناً بحيث لا يغلب عليك فتظنين أن الحياة لا يمكن أن تسير بوالدتك وإخوانك إلاّ بك !!
 إن الذي خلقهم وقدّر على والدتك هذا الضعف  هو ( الله ) وهو أرحم بهم والطف بحالهم .
 فلا تنظري  إلى هذا الأمر بتضخيم ..
 يعني جيد لو أنكم سكنتم في عمارتكم إذا كانت الأمور ميسورة بالنسبة لكم ولهم ..
 لكن إذا كان الأمر - من الآن - بدأ يُوجد نوعاً من الحساسيّة في موقف أحد الرطفينمن السكن  في عمارتكم .. فماالمشكلة أن يختار لك سكناً قريباً من أهلك ...
 يُشعره بخصوصيّته ، وفي نفس الوقت يُشعره بمسؤوليّته كرجل البيت  .
 النصيحة لك :
 أن لا تجعلي موقف الوالدة مع عمك موقفاً حسّاساً  يحدّد قرارك .
 المرونة في هذا الأمر مقبولة . ما دام أنه يتحقق معه قربك من أهلك وفي نفس الوقت  يحقق  شعوراً وإحساساً مهمّاً عند الرجل وهو شعوره بالقوامة والمسؤوليّة بعكس ما لو كان يسكن في بيتكم ..
  وأن يدخل الطرفين حياتهما الجديدة وهما لا يحملان معهما مسؤوليات اضافية  أفضل واقرّ لهما أن يدخلا الحياة الجديدة بمسؤوليات اضافيّة ..
 ومنالمسؤوليات الاضافيةالتي يمكن التخلّص منها هو مراعاة واقع المجتمع .. فالمجتمع الذي ينظر للرجل أنه عالة على أهل زوجته  سيشكّل عليه مع الأيام ضغطاً نفسيّاً قد يتسبب في علاقة متوتّرة في مستقبل الأيام.

 ومع هذا انصحك بالاستخارة .. صدق الدعاء .
 وأن تقبلي بالمرونة في الأمر ..
 وأن تتذكري أن الله سبحانه وتعالى يرعى عباده ويربيهم وهو لطيف بهم .

 والله يرعاك .

28-08-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني