قصرت في حق زوجي فتزوج علي !
 
 
ام عبدالله
 1568
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3576
 
 
 
قصرت في حق زوجي فتزوج علي وانا الان ندمانة فماذا اعمل
 2010-09-22
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 واسأل الله العظيم أن يديم بينك وبين زوجك حياة الودّ والرحمة . .

 أخيّة ..
 وهنيئا لك هذه النفس الطيّعة اللوّامة التي  تشعر بمواطن خللها وثغراتها فتسعى إلى الإصلاح ..
 قليلات هنّ الزّوجات اللاتي يشعرن بتقصيرهنّ والرغبة في التعويض والاستدراك .

 أخيّة . .
 إن النقطة الهم في مشكلتك ليست هي زواج زوجك عليك ..
 النقطة الأهم هي ( شعورك الحيّ ) هذا الشعور الحيّ  لا تقتليه بالغيرة أو الاستكبار أو المعاندة . .
 لكن نمّيه ..
 لا تنشغلي بأن زوجك متزوج عليك !
 لكن  اهتمّي الآن بالاستدراك  .
 الزواج ( شريعة ) وشيء مباح للرجل  .. وهذا لا مشكلة فيه .
 والتفكير فيما ليس هو المشكلة  مشكلة !

 الان أنت تعرفين من أين يكون تقصيرك ابدئي في إصلاح هذا الخلل ، والتغيير ، ابدئي لا بشعور الغيرة وجذبه إليك ..
 لكن ابدئي بشعور الانتصار على النّفس  ، وتزكيتها وتنميتها . .
 ابدئي التغيير بشعور أنك في عبادة لله تعالى بحسن تبعّلك لزوجك سواءً كان متزوجاً عليك او لم يتزوّج .
 الشعور بالعبوديّة لله تعالى  بهذاالتغيير يدفعك للثبات والاستمرار . .
 لكن حين يكون دافعك للتغيير فقط فو جذب زوجك من زوجته . . فهذا الدافع لا يملك روح الحياة والثبات .
 
 عودي لزوجك أفضل مما كان يتوقعه منك . .  وتفاءلي أن الله تعالى يعينك  ويكون عوناً لك ما دام أنك تحتسبين عملك وتصرفاتك وسلوكك والتغيير في نفسك .

 والله يرعاك .

2010-09-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3558
2010-05-19
عدد القراءات : 1450
2015-02-28
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5629
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار