زوجي يتوب ثم يعود ويشاهد الافلام الاباحية هل أهجره في الفراش ؟!

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سؤالي جزاكم الله خيرا ,هل يجوز للمراءة ان تهجر زوجها في الفراش لتاديبه خصوصا رغم تعلقه بالافلام الاباحيه منذ7سنوات لاكنه ترك مشاهدتها في الاجازه الصيفيه لوجوده في منزل اهله وعند عودتنا اخبرني بانه تاب ولن يعود اليها صدقته لكني اكتشفته بعد عودتنا من السفر بيومين انه كاذب كعادته لاكني لم اخبر ه باني اكتشفته طلبت منه ان نخرج القنوات الاباحية من بيتنا عند عودتنا من السفر ليستطع متابعة توبته لاكنه رفض بحجت ان وجودها امامه يمكنه من مصارعة نفسه وهواهاثم تركها على الرغم باني لم اقصر بحقوقه كزوجه فما رائيكم ؟ولماذا يتعلق الزوج بها ؟!كيف اشجعه على المحافظة على الصلاة اذا كان يكره سماع الاشرطة والكتيبات والمحاضرات .

19-09-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك ويكفيه شرّ الشيطان وشركه . .

 أخيّة . .
 أن نبحث عن ( إنسان ) لا يقع في الذنب  . .  فهذا شيء محال !
 أن نطلب من ( إنسان ) أن يبقى نظيفاً من كل خطيئة ومعصية .. فذلك شيء لن يكون - إلاّ لمن عصمه الله - .
 خلق الله الانسان  ووصفه بقوله : " وخُلق الانسان ضعيفاً " . وأضعف ما يكون ( الانسان ) عند الشهوة .!
 سيما إذا كان هذا الانسان ضعيف الصلة بالله تعالى فإنه  يزيد ضعفه ضعفاً .

 أما وإن ( زوجك )  يتوب ويعود فهذا يعني أنه ( قابل )  للتغيير  والتحسّن ويحتاج فقط إلى :
 - حسن ظن بالله .
 - وصبر على خطوات الاصلاح .
 
 هجرك له  يزيد من انجذابه إلى هذه الأفلام ولا يحل المشكلة بل قد يفتح عليك مشكلة جديدة . .
 تناقشي معه بهدوء ...
 ذكّريه بأنه  ( أب ) ومسؤول عن رعيته  والابناء في يوم من الايام سيقلّدون طريقته !
 ذكّريه هل يرضى لنفسه أن ينظر الله إليه وهو يتابع هذه القنوات والأفلام ؟!
 أفهميه أن النبي صلى الله عليه وسلم علّمنا أن الفتن عليها ( سُتر ) وقال : " يا عبدالله لا تفتحه إنك ان تفتحه تلجه " . لذلك من المهم ومن صدق التوبة أن يغلق الانسان كل طريق  للفتنة ومن ذلك الغاء القنوات الهابطة  .
 اسأليه هل يرضى لك أن تنظري لرجال  مساليخ كما خلقهم الله .. هل يرضى لك هذا ولا يغار ؟!
 اسأليه : ماذا لو كان الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم بيننا اليوم حيّاً هل كان يحب أن يكون على هذا السلوك  ؟!
 
 بالنسبة للصلاة  ساعديه على أن يقوم للصلاة بحسن التوجيه والنصيحة عند كل صلاة . وبأن تحرصي أنت على المحافظة على الصلاة  .
 ليس شرطاً أن يستمع هو للشريط أو يقرأ الكتاب .. بإمكانك أن تستمعي أنت إلى الشريط بوجوده ..
 بإمكانك مثلا اذا كنت في السيارة أن تقترحي عليه أنك تريدين أن تستمعي إلى هذا الشريط ..
 لا تجعليه يشعر بالتوجيه المباشر له ( استمع لها أو اقرأ هذا ) .

 اذا كان يستخدم الانتر نت راسليه على ايميله ببعض الصوتيات المؤثرة والفلاشات والمواقع كموقع طريق التوبة ..

 اكثري له ولنفسك من الدعاء  وثقي بالله تعالى . . .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

19-09-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني