طلقتها .. وعندي طفلة هل أتركها لها !
 
 
-
 1543
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3992
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدي زوجة عمرها 15 سنة كانت تخونني بالاتصلات واتمر الزواج لمدة سنة وشهرين وانجبت طفلة عمرها عشرة شهور ومن أجل طلفلتنا سامحتها كثيراً ولكنها لم تتوقف عن خاينتي كنت أغيب لفترة لضروف عملي وعندما أعود أكتشف أن لديها جوال آخر وغرفة نومي مليئة ببطاقات الشحن ولا أعلم بوجودها من قبل وفي كل مره تحاول زرع المشاكل بيننا لكي ابتعد عنها أيضاً سامحتها وفي ذات يوم وضعت جهاز تسجيل داخل الغرفة لكي أثبت لأبيها ماتقوم به فوجئت بوجود رسائل ومذكرات بخط يدها في نفس المكان الذي أرتد وضع جهاز التسجيل فيه واخذتها ووضعته في مكان آخر وكانت النتيجة مفجعه لدجة أنني فكرت في القتل والحمد لله أرآد لي الله الثبات ثم ذهب لاخبر ابيها عن الذي حصل معي وأظهر له ما وجدته من جولات وبطاقات الشحن والرسائل والأسماء المخزنة في كل جوال والمذكرات التي أخجل من نفسي أن أكتبها لكم هنا ولكن دون جدوى إلى أن انتهى بنا الأمر للطلاق و طلقتها ولا أريد منها شيء ولكن لدي طفله منها كما ذكرت لكم عمرها عشرة شهور ولا أدري هل آخذها معي الآن أو متى آخذها وبأي عمر ؟
 2010-09-14
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يعوّضك خيراً ، ويصلح لك في ولدك .

 أخي الكريم . .
 في العادة أن الزوجة لا تخون زوجها إلاّ حين  لا تجد من زوجها ما يغنيها ويكفيها حباً وإشباعاً وتعاملاً طيّباً
 على أن  ذلك لا يبرر للزوجة الخيانة .. لكن على الزوج أن يراجع حسابات نفسه  وينظر لحاله حتى لا تتكرر معه نفس المشكلة مع زوجة أخرى والمشكلة من نفسه .

 أخي الكريم ..
 إذا كانت  ( الأم )  حريصة على طفلتها فإن الصل أن الطفلة تبقى في حضانة أمها ما دامت أنها في سنّ الرضاع  مالم يكن في ( أمها ) سبب مانع من بقاء الطفلة معها  كعدم الحرص عليها أو إهمالها أو تعريض الطفلة للأذى .
 وإن بقيت الطفلة مع ( أمها ) فيلزمك الصرف عليها  على ضوء ما قال الله : " فإن أرضعن لكم فآتوهنّ أجورهنّ وأتمروا بينكم بمعروف وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى  . لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله  لا يكلّف الله نفساً إلاّ ما آتاها سيجعل الله بعد عسر يسرا " .

 أسأل الله العظيم أن يختار لك  ، ويصلح ما وهبك .

2010-09-14
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3886
2010-08-23
عدد القراءات : 3818
2010-05-04
عدد القراءات : 4071
2010-06-10
 
 

في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1754
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار