مطلقة .. وطفلتي تتعبني تساؤلاتها

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة اللة ***انا مطلقه من ست سنوات وعندى بنت ومنذ فتره بدات احس بانهافاقده والدها وهى لاتراه الا مره فى الشهر منذ ان انفصلنا وكانت فى بداية عامها الثانىلديها اخوال واعمام ولكن لم اجد من يعوضها عن والدهامع انه هو ايضا رمى بكامل المسؤليه على عاتقى كيف اعوضها عن هذا النقص وهى ايضا تسالنى لم ليس لدى اخوان اتعب كثيرا من هذا السؤال فا اعلق املها بالله بأن تدعوه ليرزقنا كيف اتعامل مع ابنتى الوحيده**مأجورين

13-08-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يقرّ عينك بما وهبك ، وان يصلحها ويصلح بها ..

 أخيّة ..
 بداية أبشّرك بسعة الله وفضله فهو قد قال  مبشّراً  مسليّاً لكل مطلقة تطلقت لسبب  مقبول من غير تعنّت ولا تعسّف : " وإن يتفرقا يغنِ الله كلاًّ من سعته وكان الله واسعاً حكيما " .
 فثقي بوعد الله بالسعة والغنى . وأكثري من سؤال الله تعالى من واسع فضله .

 أخيّة ..
 نعم ..  من تبعات الانفصال بين الأبوين  مثل ما تلاحظينه على ابنتك من الارتباط الشعوري تجاه والدها ورغبتها في أن يكون لها إخوان ..
 أنصحك .. إن كان هناك فرصة  رجعة ويمكن معها تقريب وجهات النظر بينك وبين والد ابنتك  فلماذا لا تفكري بالأمر .
 أنا لا أعلم ما هي حيثيات الطلاق .. لكنك انت أدرى بها واعلم .. لذلك أقول إن كان هناك من إمكانية رجعة وإمكانيّة أن يكون هناك تقريب بينكما وتفهّم ففكري بالأمر .

 أخيّة..
 حاولي أن تُشركي ابنتك في بعض  الجهات التربوية الترفيهية التي تعطي نوعاً من التعويض ( الاجتماعي ) وفي نفس الوقت الإنماء ( الثقافي والفكري ) عند الطفل بطريق الترفيه .
 ارتباطها بمجموعات من قريناتها للتعلم والترفيه  يمنحها نوعاً من التعويض .
 
 نسّقي مع إخوانك أن يمنحوها شيئا من الاهتمام  في صحبتها مع ابنائهم  في حال إذا لم يكن هناك حرج .
 اصحبيها معك إذا خرجت في زيارة أو نزهة ..
 اقتربي منها .. تكلّمي معها .. اقرئي معها قصصا من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم والقصص النبوي للأطفال ..
 تقبّلي أسئلتها البريئة بنوع  من الهدوء .. لا تندفعي عاطفيّاً  في عمق سؤالها ..
 هي تسأل سؤالاً عابراً ..
 اجيبيها بما يرفع عندهاالأمل ..

 أكثري لها من الدعاء .. وثقي أن الله لا يضيّع خلقه .
 وهو لاذي وصف نفسه بقوله : " الله لطيف بعباده "  فكيف بطفلة صغيرة هو أرحم بها والطف بها أكثر منك بها . فارفعي يديك  بالدعاء وامتلئي ثقة بربّك ..
 واستبشري خيراً ..

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

13-08-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني