زوجي كثير الشغل .. كثير الضجر .. وينظر للنساء !
 
 
duhaa
 1473
  أ. منير بن فرحان الصالح
 7258
 
 
 
السلام عليكم انا متزوجه منذ فتره ليست طويله وزوجي دائم الانشغال فهو يعمل لساعات طوال خارج المنزل ولا يكتفي فهو يعمل خلال الساعات القلائل ايضا داخل المنزل وطبيعه عمله مرهقه ولذلك هو متعب دائما وليس له نفس ان يتفوه بكلمه هو يريد النوم واحيانا يجامل بكلمات قلائل وان جلس معي دائم الحديث عبر الهاتف هو طيب وحنون معي وهويحبني وانا احبه بجنون الاانه يريد كل شئ مثالي فهو يحاسب على ادق التفاصيل ومع ما اعمل جاهده لارضاءه واضافه الى التدقيق الشديد في البيت والاطفال والاكل وكل شئ يريدني مهتمه في نفسي بشده واعلم انه احيانا يكون غير راضيا في نفسه مع كل ما اقوم فيه لاني لا استطيع ان اوفر الوقت وقد غلبني الارهاق لاني اعمل فوق طاقتي حتى وظيفتي قررت ان اخذ اجازه بدون راتب لانه ما يهمني فقط وكل شئ لا وفوق هذا زوجي لديه مشكله النظر فما خرجت يوم معه الا وينظر للنساء كيفما تكون مما يسبب لي الضيق والحرج حتى فقدت الثقه بنفسي مع انني فتاة جميله وهو لديه خصله سيئه جدا وهي انه يكذب ولديه اصدقاء لديهم علاقات نسائيه وهو يحب التحدث عن النساء معهم وهذا ما سبب لي ازعاج كبير حاولت معه بكل الطرق وتحاورت معه الا انه عصبي المزاج ويغضب بسرعه ويتهمني بأني فيلسوفه واني قلبت مزاجه صحيح انه قل لديه كل ذلك لكني احيانا اجده يداري لكي لا انزعج وليس لانه ترك ذلك كلما واجهته قال انظر فضول انا متعب اريد ان اؤمن مستقبلي هؤلاء اصدقائي وانا اعرف اين اضع خطواتي الا اني اريد المساعده لي من اجل ان اسعده ولم اكتب لاشتكي منه فانا رغما عني اصابني الارهاق الملل الالم احيانا, القلق التوتر وسرعه الغضب فلا استطيع السيطره على اعصابي فبدأت اثور والوم وخمدت الضحكه واصبحت جامده اصبحت غيوره جدا واحيانا اشك واحيانا اقول له لا تلومني انت جعلتني هكذا ولكني اريد ان اضحك واترك اللوم والتذكير بالذي مضى لكن كبف وكل مبادره يميتها,حتى عندما اتكلم معه اجده شارد الذهن وعندما اسأله يخبرني بأنه يفكر في مشكله في العمل اوشئ مابل احيانا بعد لحظات المعاشره..انا احب زوجي وهو نعمه من الله ارجوكم عجزت الحلول لم يبق شئ لم احاول به كيف اساعد نفسي واساعده جزاكم الله خيرا...
 2010-08-13
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يسعدك ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 وهنيئا لك أخيّة هذا الشعور  بالودّ والتودّد تجاه زوجك .
 
 أخيّة . .
 الحياة . . المتعة فيها هي : أنه كما نستمتع بالشيء الجميل في شريك حياتنا  ينبغي أن نتعايش بإيجابيّة مع الشيء الذي لا يمتعنا منه !
 هكذا  هي القضيّة ( لكل غُنم غُرم ) . تذكرين عن زوجك أنه حنون وطيب وتشعرين بالحب والودّ تجاهه  وهذه المور كفيلة أن تعطيك متعة في حياتك وتشعرك بالسعادة ..
 ووجود سلبيات في زوجك لا يعني أنه سيئ وأنه لا يمكن أن تشعري معه بالسعادة والمتعة والاطمئنان .
 كما أن وجود أشياء جميلة في زوجك لا يعني أن تتطلّبي الكمال في أخلاقه وسلوكه .
 الانسان هو ( إنسان ) تتنازعه وتتجاذبه كل الأخلاق  الجميلة وغير الجميلة . ولذلك يقع الانسان في الخطأ والتقصير والنسيان ونحو ذلك .
 فلا تتطلّبي من زوجك أن يكون شيئا كاملاً ..
 وهذا لا يعني أن تستسلمي للواقع ..
 التعايش لا يعني الاستسلام ..
 التعايش يعني  تقبّل الطرف الآخر والسعي للتأثير عليه والاستمتاع بما تقومين به تجاهه على كل حال .
 
 ما دام أنك تعرفين من نفسك أنك حريصة ومهتمة ببيتك وأطفالك ونفسك .. فمن الأفضل أن لا تتجاوبي ( شعورياً ) مع انتقاد زوجك ..
 انتقاد الرّجل في هذه الحال هو محاولة فقط  لإيجاد حاجز  بينك وبينه  ليعيش نوعاً من العزلة  مع نفسه دون أي طرف آخر ..
 نعم ز.
 اهتمّي  بزوجك ..
 وبنفسك ..
 واطفالك ..
 ولبسك ..
 وبيتك ..
 وطعامك وشرابك ..
 لكن !
 لا يكون اهتمامك  فقط هو ( كسب رضاه ) !
 ليكن همّ: واهتمامك من كل ما تقومين به هو ( رضا الله ) تعالى ..
 احتسبي أن كل عمل تقومين به في حياتك تجاه أسرتك هو عمل صالح .. استمتعي بما تقومين به على أنه عمل تتقربين به إلى الله  ..
 هذا الشعور والاحتساب يعطيك مناعة وحصانة فإذا لم يشكرك الناس على جهدك .. فأنك تتأملين أن الله يشكرك ..
 وثقي بقوله صلى الله عليه وسلم : " من أرضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وارضى عنه الناس " .
 فقط جدّدي نيّتك ..
 غيري من طريقة تفكيرك تجاه اهتمامك  ..
 احتسبي ..
 استمتعي باحتسابك ..
 وثقي أن الله  يكرمك .
 
 لا تركّزي مشاعرك وتفكيرك تجاه انتقاداته .. تقبّليه بروح طيبة . وحاولي قدر استطاعتك  التغيير والتجديد والابتكار .. لكن بنيّة الاحتساب والمتعة  بما تقومين به .

 أخيّة ..
 بالنسبة للنظر إلى النساء .. هو داء لا يكاد يسلم منه  ( رجل ) ! إلاّ من رحم ربك .
 نظر الرجل إلى النساء .. لا يعني أنه يستقلّ زوجته !
 القضية هي ( نزوة ) و ( نازع ) هوى ..  فلا تفسّيري الموقف على أنه انتقاص من حقك .

 في بعض المواقف من المناسب أن تتغافلي عن عن نزغات بصره ..
 سيما وأنك تلاحظين أنه  يتحسّن ..
 وفي بعض الحيان يحتاج غلى تنبيه غير مباشر .. كأن تشغليه لحظتها بأي أمر كان .
 يا أخيّة ..
 هذا ضعف ( سيما عند الرجال ) إلاّ من رحم ربك ..
 فتعاملي معه بهدوء ورفق ..
 
 اقتني بعض السمعيات المؤثرة التي تتكلم في الوعظيات ومحبة الله وتعظيم الله .
 احرصي على أن تهتمي بصلاته وان تعينيه على الصلاة .
 اقترحي عليه أن يكون بينكما عملاً إيمانيا مشتركاً كأن تجلسا قبل النوم لتقرءا بعض آيات القرآن ..
 أو تطلبيمنه أن يعلمك التلاوة ونحو ذلك ..
 ذكّريه بين فترة واخرى بحب الله وعظمته  من خلال مراسلته عن طرق الايميل ببعض المقاطع المؤثرة أو المقالات النافعة تجدين مثل هذا كثيراً في ( النت ) .
 لا تكثري من نصحه  بشأن أصحابه واصدقائه ..
 لكن حاولي صرفه عنهم بطرق غير مباشرة .. بتنمية وعيه الثقافي والديني والروحي .

 اهتمي أخيّة بعلاقتك مع الله . فإن الله قد  يبالي عبده أو أمته ببعض المشكلات فقط  يريد أن ينبههما على أن يلتفتا إلى علاقتهما به ..
 فتشي علاقتك مع الله .. نمّيها واثبتي ..
 
 أكثري له من الدعاء ..
 فإذا كنت طرقت كل ابواب الحلول ... فاطرقي أبواب السماء .. فإن الله قال : " ادعوني أستجب لكم "
 ولا تستبطئي الاجابة .. لن الله قال " استجب لكم " وهو أصدق القائلين .

 أسأل الله العيظم أن يؤلف بينكما ويكفيكما شرّ كل ذي شرّ .

2010-08-13
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3622
2010-07-14
عدد القراءات : 2128
2013-09-08
عدد القراءات : 1326
2015-06-13
عدد القراءات : 3598
2012-01-19
عدد القراءات : 819
2015-10-28
عدد القراءات : 3668
2010-12-30
 
 

( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
في دراسة طبّية حديثة :تؤكّد أن الاحتضان بين الزوجين يؤدي إلى ازدياد مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) الذي يسمى (هرمون الارتباط ) والذي له تأثيراته الجيدة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء . قال ناصح: ما أوصيكم .. تحاضنا لأجل ( حب صحيّ )

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
6334
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
826
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار