تغيّرت حال زوجي أصبح يشاهد القنوات ويستمع الأغاني

 
  • المستشير : ام محمد
  • الرقم : 1462
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4066

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا امراءه متزوجه من شخص مستقيم ولله الحمد لاكن زوجيبدأ يتغير من ناحية دينه يشاهد بعض القنوات التي فيها نساء متبرجات ويسمع بعض الاغاني وحتى القران يهجره وصلاة الفجر يأخرها حتى صار ماله ليس فيه بركه حاولت مراراً ان ارده وانصحه لاكن من دون فائده ادعو له في اخر اليل وأحاول ان اجنبه الاشيا الي ذكرتها لاكن احس انه في انحدار مع العلم انه حافظ القران كامل لاكن بدا يتشتت منه قلبي يتقطع عليه اريد بيتي مبني على الطاعه والعباده دائم اذكره بقراءة القران لاكن لا فائده حاولت انا ارتب حياتي بجدول بسيط نتبعه لطاعتنا لرب العالمين اريد منكم نصيحه لي انا وزوجي وعذرا على كتابتي المتشتته وشكرا

07-08-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك وان يكفيكما شرّ الشيطان وشركه .

 أخيّة ..
 هنيئا لك حرصك . زادك الله من فضله .
 ثم أخيّة لابد أن تدركي أن الانسان مهما كان التزامه وورعه وتقواه إلاّ أنه يبقى ( بشر ) يخطئ ويصيب ويقع في الذنب والتقصير . لكن المؤمن سرعان ما يتوب ويعود .
 قال صلى الله عليه وسلم : " كل ابن آدم خطّاء وخير الخطّائين التوّابون " .
 فالخيرية ليس في أن الإنسان لا يخطئ . إنماالخيريّة في أن الانسان إذا أخطأ تاب وأناب وعاد .
 هي ليست دعوة لاقتراف الذنوب بحجّة أننا بشر . بقدر ما هو تفسير لواقع الانسان وطبيعته في هذاالجانب لنعرف كيف نتعامل معه بطريقة أفضل من طريقة ردّة الفعل أو المفاجأة أو الصدمة !

 زوجك يا أخيّة فيه خير - بإذن الله - .  وما عليك إلاّ صدق الدعاء واللجأ إلى الله  أن يهدي الله قلبه ويكفيه شرّ المنكرات ...
 ومع الدعاء :
 - احرصي على أن تكوني  قدوة له في سلوكك أكثر من أقوالك .
 فتحرصين على صلاتك في وقتها ، وتحرصين على قراءة القرآن . وتحرصين على الدعاء له حتى وهو يراك .
 - اجتهدي في شأن الصلاة .  وساعديه عليها فإن الله ما أمر بالصبر على شيء كما أمر به في شأن امر الأهل بالصلاة فقال : " وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها " . ولا تيأسي .
 - حاولي أن تربطيه بمجموعة طيبة من الصحبة الصالحة .
 - كلما رايته على منكر .. اهمسي له بهدوء .. الله لا يحب هذا . فاي حب في قلبك أعظم : حب الله أم حب المنكر !
 -  تكلّمي معه بهدوء .. اسأليه : هل هو راضِ عن حاله ؟!
 هل يسرّه أن ينشأ أبناؤه على ما يراه هو ويشاهده ويسمعه ؟!
 ذكّريه أنه قدوة ..
 استثيري فيه الرغبة في التغيير ..
 ذكّريه أن التمادي في المعصية  ينعكس أثرها على أهل بيته من زوجة وولد فيتحمّل هو تبعات هذا التمادي ..
 
 لا تحاولي أن تعلّقي  على كل موقف منه .. استخدمي أكثر من اسلوب مرة بالتغاضي ومرة بالنظرة ، ومرة بالتوجيه غير المباشر ، ومرة بكلمة جذابة تجذبه إليك .. وهكذا .
 لا تُشعريه أنك رقيبة على تصرفاته وسلوكه .
 وتأكّدي تماماً  أن المشكلة تبقى هي مشكلته ... وليست مشكلتك .. ودورك أنت هو دور المساعد لا دور من يحمل المشكلة ويأخذها معه أينما ذهب !

 أسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك وان يجعله قرة عين لك .

07-08-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني