أهلي يرفضون أن أتزوج بفتاة أكبر مني عمراً !
 
 
صهيب
 1448
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3646
 
 
 
السلام عليكم فضيلة الشيخ لقد لمحت فتاة بالغلط في منزل صديقي فأعجبتني ووقعت في قلبي فسألت عن هذه الفتاة فعرفت بأنها طيبة وصالحة وتكبرني بخمس سنين ففاتحت اهلي بالموضوع فرفضوا بحجة انها تكبرني بخمس سنين فلا توجد كفاءة على حد قولهم وقالوا بأن اعجابك بها ووقعها في قلبك هو شعور زائف وليس صحيح أتمنى فضيلة الشيخ ان توضح وتبين ماهي الكفاءة في الزواج وهل يدخل العمر من بينها ومارأيك في فارق السن هذا من جميع النواحي وهل اعجاب المرء لفتاة وميل القلب لها من أول نظرة هو شعور كاذب وزائف وليس واقعي أتمنى فضيلة الشيخ تبيين وتوضيح الموضوع لي حتى أستطيع ان اقنع الأهل بذلك وتكون من نصيبي علما بأني قد استخرت وارتحت لهذا الموضوع وجزاكم الله خيرا
 2010-08-03
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك  في الدنيا والآخرة .

 أخي الكريم ...
 ( الزواج ) مشروع العمر ..
 وهو لبنة البناءا لحضاري . .  ومصنع الجيل القادم .
 والزواج ليس علاقة ليلة أو شهر عسل !
 ولا هو علاقة عاطفيّة تسبح في أحلام ورديّة .
 الزواج مسؤوليّة وبناء ..
 الزواج عبادة .. وآية من آيات الله تعالى .
  الزواج تحيط به تحديات ومسؤوليات وتبعات  ..
 كل هذا .. يجعل الشاب أمام منعطف مهم وخطير في حياته .. والفلاح والنجاح في هذا المشروع يرتكز على نقطة محوريّة هي نقطة ( حسن الاختيار ) .
 وحسن الاختيار  يرتكز على اساس متين وثوابت لا تتغيّر  بفعل الزمن  أو تقادم الأيام ..
 يرتكز حسن الاختيار على اساس ( الدين والخُلق ) .
 ولذلك لن تجد أحداً - مهما كان حريصا عليك حتى من نفسك على نفسك -  أكثر حرصا عليك من رسول الله صلى الله عليه وسلم  الذي وصفه الله بقوله : " بالمؤمنين رؤوف رحيم " . ومن رحمته وحرصه عليك أوصاك بقوله : " فاظفر بذات الدين " وقال : " تزوّجوا الودود الولود " .
 فتأمّل كيف أن النصّ أرشدك إلى الأساس  الذي تقوم عليه السعادة والاستقار في مستقبل الأيام وهو أساس ( الدين والخُلق ) .
 هذا هو الأساس .. فإذا اجتمع مع هذا الاساس الميل القلبي فإن الأمر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لم يُرَ للمتحابين مثل النكاح " .
 
 لكن ها هنا اسمح لي أن الفت انتباهك إلى أمور :
 1 - أن الانسان كلما فتح لنفسه خيارات متعدّدة  كان ذلك أفضل من أن يحصر نفسه في خيار واحد .
 أنت رأيت هذه الفتاة وأعجبتك . لا تركّز التفكير في الأمر .. امنح نفسك شعوراً بأن هناك خيار أفضل .
 هذا الشعور  يعطيك حماية إلى حدّ ما من الاحباط أو التعمّق في الميل القلبي .

 2 - ثق تماماً أن كل شيء إنما يسير بأمر الله وحكمه . " وما تشاؤون إلاّ إن يشاء الله إن الله كان عليماً حكيما "
 وهو القائل : " وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون " . لاحظ كيف أنه ختم الآية بصفة ( العلم ) و ( الحكمة ) .
 فالانسان قد تميل نفسه إلى أمر . لكن الله لا يسخّره ولا ييسره له  لأن الله أعلم بمصلحة عبده وأرحم به  .
 لذلك .. ثق بالله . نعم أبذل الأسباب  قدر المستطاع . لكن متى ما وجدت أن الله يصرفك عن الأمر  فثق أن هذه هي خيرة الله لك .
 ومتى ما وجدت أن الله ييسر لك الأمر فهي خيرة الله لك .
 فإنك اذا استخرت الله في أمرك قلت : " اللهم إن كان في هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي .. فيسره لي "
 " وإن كنت تعلم أن هذاالأمر شر لي في ديني ومعاشي .. فاصرفه عنّي واصرفني عنه "
 فتأمّل حال اليسر وحال الصرف . ولا تتبع نفسك ما تعلّقت به .

 3 - عندما يتصادف ويرى الشاب فتاة أعجبته . فإن من الحكمة والتعقّل أن لا يسترسل المرء مع الصورة أو الشّكل أو  الانجذاب العاطفي . بقدر ما تكون الحكمة في حسم الأمر إمّأ بالزواج أو الصرف .
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى جويريّة بنت الحارث - وكانت امرأة جميلة -  فلما رآها وقعت في نفسه  لم يسترسل النبي صلى الله عليه وسلم مع هذاالانجذاب بقدر ما عرض عليهاالزواج . فوافقت على ذلك .
 لكن حين لا تحصل موافقة فمن الحكمة الانصار ف عن العمر وحسمه . لأن أشرف ما علىالانسان ( قلبه ) وإذا تعلّق القلب بغير الله  أصابه الندم والهمّ والحسرةوالألم .

 أخي الكريم ..
 بالنسبة للفارق العمري .. بين الزوجين  هو فارق غير مؤثّر من حيث صحّة العقد والكفاءة .
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج من خديجة رضي الله عنها وعمرها ( 45 ) سنة وكان عمره ( 25 ) سنة . وتزوج من عائشة وعمرها ( 9 ) سنوات وعمره صلى الله عليه وسلم فوق الأربعين .
 مما يعني أن الفارق العمري غير مؤثّر في قضية الكفاءة .
 الكفاءة في الدّين والأدب . غير ذلك من الاعتبارات ( النسب والعمر والثقافة والمادة .. ) هي اعتبارات مهمّة لكنها لا تقلل من كفاءة الخاطب أو المخطوبة إذا كان يملك الأساس ( الدين والخلق ) .

 الفارق العمري مؤثّر في ناحية التقارب الفكري والنفسي والتفكير وقد يكون له أثر في مستقبل الايام على طبيعة العلاقة الخاصة بين الزوجين .
 من هذه الجهة يقول المتخصصون أنه من الافضل أن يكون هناك تقارب في الاعمار بين الطرفين . وكلما كان الرجل أكبر سناً من المرأة كان ذلك أفضل له ولها من ناحية نفسية .
 كما أنه لا يعيب الرجل أنه تزوج بفتاة أكبر منه متى ما كانت خلوقة مؤدبة فيها من الصفات والميزات الجميلة .
 
 لكن ها هنا نقطة مهمّة .. وهي أنه من المهم أن تدرك أن الاختيار الذي يتوافق مع رغبة الاهل - سيماالوالدين - هو أفضل وآمن لمستقبل العلاقة من الاختيار الذي يتعارض مع رغبتهما .
 من الافضل للشاب أن يدخل حياته الجديدة وهو لا يحمل تحديات اضافية للتحدّيات التي هي أصلا من طبيعة هذه العلاقة .

 أنصحك بالتريّث والهدوء والاستخارة . وأن تتكلم مع أهلك بهدوء . وان تحسب الامور ببُعد نظر

 وفقك الله وأسعدك وبارك فيك .

2010-08-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 78
2016-09-02
 
 

في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
قال لها مادحاً:لقد أتعبتِ من بعدكِ ! قالت:كن عندك نية لوحدة من بعدي؟! افلقني إن شفت (شي) بعد اليوم. حسن الظن حصن الحب .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1192
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
829
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
370
معرض الصور
84
الاخبار