لماذا الزواج المبكر

 

السؤال

أعاني من مشكلة حذرنا القرآن منها ولكن حاولت مراراً وتكراراً أن أتخلص منها وحتى الآن كل المحاولات فاشلة. والمشكلة هي: أني لا أثق بأي كلام أو حديث يدور مع طرف آخر وأكون ضمنياً غير مصدقة بأي كلمة يقولها. أنا أحكم على الأشخاص من النظرة الأولى سلبياً وأشك فيهم تماماً حتى أن نظراتي تظهر ذلك بشكل واضح للغاية. ما هو الحل لقد مللت من هذا النمط؟ أني ومن خلال رأي البسيط أريد أن أحذر الفتيات من الوقوع في قفص الزواج المبكر. لماذا يا أختي تختارين ذلك الطريق الذي يؤدي إلى هلاك شبابك ويذهب بك إلى تحمل ما فوق طاقتك. قد تشعرين بالسعادة في البداية ولكن سرعان ما يتغير ذلك إلى الشعور بالندم. أنت في ريعان شبابك فلا تدمريه حتى لو تعرضت إلى ضغط من الأهل وغيرهم انتبهي حالياً إلى مستقبلك المهني

22-07-2010

الإجابة


أختنا الفاضلة..
يكفينا فضلاً وفخراً ونصحاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى الشباب - ذكوراً وإناثاً - بالمسارعة إلى الزواج فقال: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"
وقال في حديث آخر: "الزواج سنتي ومن رغب عن سنتي فليس منّي"
واعتبرت الشريعة أن الزواج (نصف الإيمان) فقد جاء في الحديث: "من تزوج فقد استكمل نصف الإيمان فليتق الله في النصف الباقي".
والله جل وتعالى هو الذي خلق الخلق وهو أعلم بهم وبما يصلحهم {ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير} ولعلمه جل وتعالى بما يصلحهم ولطفه بهم شرع لهم الزواج ووصفه بأنه (سكن) و (مودة ورحمة) و (لباس وستر) وتكفّل جل وتعالى بإعانة من يريد النكاح عفافاً فقال: {وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ
وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}
وفي الحديث: " ثلاثة حق على الله عونهم المكاتب الذي يريد الأداء والناكح الذي يريد العفاف والمجاهد في سبيل الله"
المقصود أن كل هذه النصوص تدلّنا على عظمة هذه الشعيرة - أعني شعيرة الزواج - وواجب المسلم والمسلمة تعظيم هذه الشعيرة لأن تعظيم شعائر الله دليل تقوى القلب وصلاحه قال تعالى: {ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}.
وتأخير الزواج أو العزوف عنه بحجة الوظيفة والمهنة هو عزوف عن سنة نبي الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، بل إن هذا العزوف هو سبب للفتنة والفساد الكبير في الأرض قال صلى الله عليه وسلم: "إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض"

أسأل الله العظيم أن يشرح صدرك للطاعة والإيمان وان يجعلك من مفاتيح الخير وأن يأخذ بيدك إلى الهدى والنور.

22-07-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني