شاب ابحث عن السعادة
 
 
-
 1202
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 3564
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد أنا شاب في العشرين من عمري وهموم الدنيا تحيط بي من كل جانب حاولت أكثر من مرة أن أكون سعيداً لكن للأسف لم أستطع لدي عدة أمور سيئة: 1. تقصيري في الصلاة. 2. التدخين. 3. الهم وكوني غير سعيد. 4. استخدامي للعادة السرية بكثرة. أفيدوني في هذه الأمور جزاكم الله خير الجزاء وبينوا لي كيف أستطيع التخلص منها وأن أكون سعيداً. جزاكم الله خيراً
 2010-06-16
 
 



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الإيمان مفتاح السعادة، وسبيل الأمان، به تتيسر الأمور، وتنشرح الصدور، وتسكن النفس، ويطمئن القلب، وبغيره تكون التعاسة، وتتلاشى السعادة.
إذا الإيمان ضاع فلا أمان ولا دنيا لمن لم يحي ديناً
وأصدق منه قول الخالق: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً}(طـه: من الآية124)
فبادر بالتوبة، وأقبل على ربك بالندم وحسن الأوبة، وعليك بالصحبة الصالحة ومرافقة الأتقياء من الناس تسعد بهم وتنشط على فعل الخير.
عليك بغض البصر وعدم الوحدة وإشغال نفسك بالعمل الصالح المفيد من قراءة نافعة ونحوها..
وفقك الله
2010-06-16
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 2677
2014-07-04
عدد القراءات : 4595
2010-02-04
عدد القراءات : 3571
2010-05-06
عدد القراءات : 3839
2010-04-13
عدد القراءات : 1472
2014-12-30
 
 

زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
أنوثة .. المرأة الحقيقية هي:التي تحب أن تتدفأ بحنان رجل أقوى منها، فتكون له مكملاً لا تابعاً،لا أقوى من شخصيته، ولا أدنى من كرامتها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1395
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار