تزوجته عن حب .. والآن طلقني !

 

السؤال

انا متزوجه عن حب والحمدلله من بعد الزواج باشهر تغير زوجي فاصبح كثير الشرود والعصبيه لا يتكلم معي ابدا يحاول ان يتجنبني بكل الطرق وكل مشاكلي معاه من غير سبب تحملت كثير وحصل طلاق بينا بعد 7 شهور برضو من غير سبب رجعنا علة امل يتعدل بس ما في فايده طول الوقت بره البيت ولسانو طويل ويمد يدو عليا بس مايعترف بغلطو نهائي والحين ليا شهر بيت اهلي حصلت بينا مشكله وطلقني وحاول يرجعني بس انا رافضه لما سئلت عن تناقضو يقول انو معيون هل ها الشخص معيون من جد انا مني عارفه من جد محتاره فيه اتمنى القى منكم رد على مشكلتي

30-06-2010

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 واسأل الله العظيم أن يعوضك خيرا ...

 أخيّة ...
 ما خلق الله من البشر أحداً أحرص علينا أكثر من أنفسنا على أنفسنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى وصفه الله بقوله : " بالمؤمنين رؤوف رحيم " .
 ولأنه رحيم بك حريص عليك  فلن تكوني مهما بذلت من الاسباب والوسائل أحرص على نفسك أكثر من حرصه عليك .. ولذلك أوصاك بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " .
 العلاقة التي تسبق الزواج هي في الواقع  ( مثل الغمامة ) تحجب عنك الحقيقة ، وتضعف فيك النظر العقلي للأمور .
 لا يكفي أن تختار الفتاة من تحب لأن ليس كل البيوت تبنى على الحب .
 الاستقرار والاطمئنان إنما هو ثمرة الإيمان وحسن الخُلق .
 العلاقة قبل الزواج يزيّ،ها الشيطان لأنها علاقة خارج إطار الشرعيّة . لكن حين تكون العلاقة داخل إطار الشرعية فإن الشيطان ها هنا يعاديها  ويحرص على هدمها .

 النصيحة لك أخيّة ..
 أن تنظري في حال زوجك وعلاقته مع الله فانت أعلم به الآن من غيرك  .
 من يقيم حدود الله ويحرص على حقوق الله تعالى  فهو أجدر وأولى بالحرص والسعي للإصلاح  والعودة إليه .
 استخيري الله في أمر نفسك وزوجك ..
 وثقي أن من راعى حق الله  وابتغى مرضاته حتى فيما يقرر ويختار فإن الله يعينه وييسر له أمره .
 " إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أُخذ منكم ويغفر لكم "
 
 لا تجعلي حياتك متمحوره فقط في زوجك  ، فقد يكون الخير لك أن لا تبقي معه .
 فكّري بهدوء . .  فإن الاستدراك لا يزال ممكناً  سواءً ببذل الأسباب للعودة إليه إن كان هو الأنسب أو بالفراق ..
 أخيّة ..
 جميل بك أن تراجعي نفسك وخاصة علاقتك مع الله . اجعلي من هذه التجربة في حياتك نطقة تحوّل  . نقطة بناء  وطموح جديد . نقطة أهداف سامية وعالية في حياتك .
 جدّدي علاقتك مع الله .. واقتربي من الله أكثر .
 فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدّة "

 اسأل الله العظيم أن يختار ويسخّر لك ما فيه قرّة عين لك .

30-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني