هل هذا ظهار أم طلاق

 

السؤال

الأستاذ الكريم/ حقيقة موضوعي شخصي وأود التكرم بالمساعدة جزاكم الله خيراً وستر علينا وعلى الجميع، السؤال: زوجتي فاجأتني بالقول أنني منذ مدة تزيد عن أربعة شهور بأنني وعند رغبتي بالجماع مع زوجتي فوجئت مني بأنني صرخت في وجهها وقلت لها يحرم عليك التقرب مني وأنا حقيقة بعد مضي هذه المدة الطويلة لا أتذكر إلا أنني جادلت مع زوجتي مرة ربما تكون هذه الواقعة ولكن لا أتذكر أنني قلت لها يحرم عليك التقرب مني، المهم زوجتي سألت شيخاً عندنا وقال لها بأنك صرت عليه بظهر أمه ولا أدري هل يقصد الشيخ أن الطلاق قد وقع مع العلم أن زوجتي قالت لي بأنني لم أحلف عليها بالطلاق أو حتى بالله العظيم أن يحرم عليها التقرب مني. أيضاً فإننا بعد تلك الواقعة نمارس الجماع حتى أيامنا هذه. أفيدونا جزاكم الله خيراً

29-06-2010

الإجابة




الأخ الفاضل عاصم عمر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
إذا كان هذا الكلام بدر منك من غير إدراك منك لما تقول والله أعلم بما في الصدور فلا شيء عليك إن شاء الله تعالى.
وإن كنت قلت ذلك القول ولك قصد فإنما الأعمال بالنيات والعبرة بالمقصود والمعاني لا بالألفاظ والمباني. فإن قصدت الظهار فكفر عن ذلك بعتق رقبة أو صيام أو إطعام على الترتيب الوارد في سورة المجادلة.
وإن قصدت الطلاق وقلتها مرة أو مريداً لطلقة واحدة فقد راجعتها بمعاشرتك لها ولا شيء عليك.
وننصحك أخي بأنك عند الغضب أو الخلاف عدم التعجل في هدم بناء الأسرة، والقوامة والطلاق جعلت للرجل لأن المفترض فيه الحكمة واكتمال العقل.

29-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني