فتاة تحادثت مع شاب في الهاتف ثم تابت وأمها تشك بها
 
 
-
 1256
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 3674
 
 
 
إلى أخي ناصح أتمنى أن تساعدني في حل مشكلتي أنا فتاه من السعودية قمت بمحادثه شاب عبر الهاتف ولكن أمي استمعت إلى محادثتي معه وبعدها أفهمتها أنها غلطة لن تتكرر مرة أخرى وندمت لمحادثتي له وتركته وعزمت أن لا أعود لهذا الفعل مرة أخري ولكن المشكلة هي والدتي تصور بعد مرور سنة على هذا الأمر وهى تشك في تصرفاتي و أحيانا تتسمع إلى محادثاتي. بالمختصر إنها لا تثق بي أرجو أن تساعدني في كسب ثقتها مجددا؟؟ أريدها أن تعود تثق بي كما كانت سابقا ماذا افعل لكي اجعلها تنسى الآن لا أطيق تصرفاتها معي ماذا افعل علماً باني محافظه على صلواتي الخمس و أقرأ القران أرجو مساعدتي حتى لا أصاب بالاكتئاب من كثره التفكير في هذا الأمر وشكراً
 2010-06-27
 
 


أصلح الله قلبك وغفر لك ونفع بك.
موقف والدتك موقف قد لا تلام عليه كثيراً، فإن الأم الحنون العطوف ببنتها ما يهنأ قلبها أو يرقأ لها جفن حتى تشعر بأمان بنتها و أبناءها.
وتعرفين أن الأم ربما ضحت بحياتها وما تملك من نفسها ونفيسها من أجل سعادة أبنائها.
وحتى لا تصابين بالاكتئاب من التفكير في عدم ثقة والدتك بك فعليك أن تقلبي جهة التفكير إلى أن رقابة والدتك هذه إنما هي من أجلك ولأجل ما يقوم في نفسها من العطف والحرص عليك، لأجل هذا هي تقوم بما تقوم به.. فتلتمسين لها العذر في ذلك. فإنك بهذا التفكير الإيجابي تتخلصين من عواقب التفكير بالمنطق السلبي. ثم عليك ثانياً أن تحرصي على أمور:
• أن لا تكثري من الكلام في الهاتف أو استخدامه وخاصة في الأوقات التي قد تثير الشك والريبة عند والدتك.
• أن تحرصي على صحبة الأخوات النافعات الصالحات وأن تطلبي منهن أن يزرنك في البيت مرارا وتكرارا، فلعل هذا الأمر قد يؤنس والدتك.
• وفي المقابل عليك بترك أي علاقة مع صديقة غير صالحة أو غير نافعة ربما تضرك أو تثير بمكالمتها لك أو بزيارتها لك شكا أو ريبة عند الآخرين.
• احرصي على بر والدتك وطاعتها وحسن خدمتها والقيام عليها وأن لا يشغلك عن هذا أي أمر.
• افتحي مع والدتك مجالا للمصارحة والحوار الهادئ المشفق الذي يكون بين أم وابنتها. الأمر الذي سيقرب ويعمق ارتباطك بأمك وعطفها وحنانها عليك.
• أكثري من الاستغفار والدعاء وصدق التوبة، فإن الله جل وتعالى إذا علم من عبده أو أمته صدق التوبة أظهر أثر التوبة عليه وعلى من حوله.
أسأل الله أن يسترك وجميع بنات المسلمين وأن يثبتك وإياهنّ على الحق.
2010-06-27
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

قولي لزوجك بدفئ : أتمنّاك زوجي في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
المرأة تسعى لإرضاء زوجها ؛ والرجل يعتبر محاولة التغيير تحديا لشخصيته فيقاوم . ما يجب أن تعرفه المرأة : أن الرجل يهمه أن يشعر بالقبول من المرأة ، إذا أحس بالقبول ارتاح كثيرا ولم تعد مسألة التغيير حساسة بالنسبة له
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7142
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار