هل حب التفوق مذموم
 
 
-
 1118
  د. مازن بن عبدالكريم الفريح
 3717
 
 
 
هل يأثم من أحب أن لا يفوقه أحد؟
 2010-06-03
 
 
 


قال ابن رجب رحمه الله مبيناً الحكم في هذه المسألة في شرحه لحديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: [لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه] فقال: وحديث أنس الذي نتكلم فيه يدل على أن المؤمن يسُرُّه ما يسر أخاه المؤمن, ويريد لأخيه ما يريد لنفسه من الخير، وهذا كله إنما يأتي من كمال سلامة الصدر من الغل والغش والحسد، فإن الحسد يقتضي أن يكره الحاسد أن يفوقه أحد في خير، أو يساويه فيه، لأنه يحب أن يمتاز على الناس بفضائله، وينفرد بها عنهم، والإيمان يقتضي خلاف ذلك، وهو أن يشركه المؤمنون كلهم فيما أعطاه الله من الخير من غير أن ينقص عليه منه شيء إلى أن قال: وقد ورد ما يدل على أنه لا يأثم من كره أن يفوقه من الناس أحد في الجمال، فخرَّج الإمام أحمد زحمه الله والحاكم في صحيحه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، قال: أتيتُ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعنده مالك بن مرارة الرهاوي، فأدركته وهو يقول: يا رسول الله، قد قُسِمِ لي من الجمال ما ترى، فما أحب أحداً من الناس فضلني بشراكين فما فوقهما، أليس ذلك هو من البغي؟ فقال: [لا، ليس ذلك بالبغي، ولكن البغي من بطر-أو قال:-سفه الحق وغمص الناس].

قلت: "وقد ذهب ابن حجر رحمه الله إلى أن المؤمن ينبغي أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه (المساواة) وقال: فلا يحب أن يكون أفضل من غيره، فهو مستلزم للمساواة ويستفاد ذلك من قوله تعالى: {تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً} ولا يتم ذلك إلا بترك الحسد والغل والحقد والغش، وكلها خصال مذمومة".
2010-06-03
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3499
2010-02-01
عدد القراءات : 1954
2014-04-26
عدد القراءات : 790
2016-05-12
عدد القراءات : 10346
2011-01-31
عدد القراءات : 2690
2013-10-12
عدد القراءات : 3678
2010-06-01
عدد القراءات : 3727
2010-06-29
 
 

الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
تشاجر طفلان فتدخل الأبوان .. تصالح الطفلان ، وتقاطع الأبوان ! قال ناصح :صغاربـ ( عقول ) الكبار ، وكبار بـ ( عقول) الصغار !
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5041
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3896
الإستشارات
834
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
378
معرض الصور
84
الاخبار