هل حب التفوق مذموم

 

السؤال

هل يأثم من أحب أن لا يفوقه أحد؟

03-06-2010

الإجابة

 


قال ابن رجب رحمه الله مبيناً الحكم في هذه المسألة في شرحه لحديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: [لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه] فقال: وحديث أنس الذي نتكلم فيه يدل على أن المؤمن يسُرُّه ما يسر أخاه المؤمن, ويريد لأخيه ما يريد لنفسه من الخير، وهذا كله إنما يأتي من كمال سلامة الصدر من الغل والغش والحسد، فإن الحسد يقتضي أن يكره الحاسد أن يفوقه أحد في خير، أو يساويه فيه، لأنه يحب أن يمتاز على الناس بفضائله، وينفرد بها عنهم، والإيمان يقتضي خلاف ذلك، وهو أن يشركه المؤمنون كلهم فيما أعطاه الله من الخير من غير أن ينقص عليه منه شيء إلى أن قال: وقد ورد ما يدل على أنه لا يأثم من كره أن يفوقه من الناس أحد في الجمال، فخرَّج الإمام أحمد زحمه الله والحاكم في صحيحه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، قال: أتيتُ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعنده مالك بن مرارة الرهاوي، فأدركته وهو يقول: يا رسول الله، قد قُسِمِ لي من الجمال ما ترى، فما أحب أحداً من الناس فضلني بشراكين فما فوقهما، أليس ذلك هو من البغي؟ فقال: [لا، ليس ذلك بالبغي، ولكن البغي من بطر-أو قال:-سفه الحق وغمص الناس].

قلت: "وقد ذهب ابن حجر رحمه الله إلى أن المؤمن ينبغي أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه (المساواة) وقال: فلا يحب أن يكون أفضل من غيره، فهو مستلزم للمساواة ويستفاد ذلك من قوله تعالى: {تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً} ولا يتم ذلك إلا بترك الحسد والغل والحقد والغش، وكلها خصال مذمومة".

03-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني