هل تؤيد مواقع الزواج

 

السؤال

السلام عليكم,، أنا فتاة في الثامنة والعشرون من عمري متدينة وحافظة لكتاب الله من أسرة محافظة, اشتركت في بعض مواقع الزواج,، بحثا عن الرجل الصالح,، ولكني وقعت في حيرة كبرى,، حيث جاءتني رسائل لا أدري مدى صدق أصحابها في طلبهم للزواج ولا ادري أيهم أختار, فأغلبهم غير سعوديون يعيشون في السعودية وبعضهم خارجها أما السعوديون فمتزوجون, والمشكلة أني لم أخبر أهلي عنهم ليشاركوني الاختيار,، خوفا من أن يظنوا بي سوءا أو يسيئوا فهمي كما أن أمي لا تؤيد زواجي من غير السعودي أو من المتزوج, فقد أخبرتني صديقتي عن صديق زوجها وهو متدين وإمام مسجد وحافظ للقرآن ولكنه غير سعودي فأخبرتها أن أمي لا توافق,، أخبرني ماذا أفعل,، ارجوا مساعدتي, كما أن لدي أخوات اكبر مني سنا لم يتزوجن. هل اخبر أهلي عن أصحاب الرسائل؟؟ أم أعطيهم رقم إخواني ليتصلوا عليهم, ليتم الأمر بطريقة تقليدية؟؟ ما رأيك بزواج السعودية من غير السعودي كأن يكون إماراتي أو مصري أو سوري سواء من داخل السعودية أو خارجها؟ هل من العقوق أن تخالف الفتاة رأي أمها وتصر على رأيها فيمن اقتنعت به؟؟!

03-06-2010

الإجابة



الأخت الفاضلة..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
حقيقة أقرأ بين سطورك مأساتك ومأساة غيرك من الفتيات اللاتي بلغن سن الزواج ولا يزال هاجس بعض التقاليد, وطبائع البيئة يقف عائقاً دون أن يتم لهذه الفتاة نصيبها من السعادة بالزوج الصالح.
وحين تشعر الفتاة بتسارع الأيام, وتنظر إلى من حولها كلٌّ يذهب إلى نصيبه فإن مثل هذا يبعث في داخلها الشعور بالخوف من المجهول!!
الأمر الذي يجعلها ربما تتصرف بعض التصرفات اللامسئولة رغبة في النجاة فتكون كالغريق الذي يتعلّق بالقشّة!!
ومن هذا الباب تجد مواقع الزواج تكتظ بالأسماء والأرقام والأوصاف كلّ يبحث, ولا تدري أيهم أصدق!!
أختي الفاضلة..
أمّا التسجيل عن طريق مواقع الزواج والتوفيق عبر الانترنت فمن وجهة نظري الشخصية أنها طريقة لم تصل إلى النجاح كظاهرة موجودة, لكن الملاحظ أن هذه الطريقة ربما جرّت الفتاة إلى أمور قد لا تحمد عقباها!!
ولذلك أختي الفاضلة وصيتي لك:
1 - بالصبر والاحتساب والمصابرة, فإن الزواج قسمة أرزاق والله تعالى هو الذي يقسّم الأرزاق, والتأخّر في الزواج من البلايا التي يبتلي الله بها بعض عباده لينظر أيصبروا ويشكروا أم يسخطوا فيكفروا!!
ولذلك وصيتي لك بالصبر والمصابرة وعدم التعجّل في سلوك طرق ربما قد تثير حولك بعض الأمور أو تجرّك إلى هاوية!!

2 - عليك بكثرة الدعاء والالتجاء إلى الله.
فإني وربك أعجب لمن يلجا لمثل هذه المواقع ويؤمّل فيها أملاً كبيراً, ثم هو لا يهرع إلى ربه ولا يفزع إليه بالدعاء وطلب المعونة والنصرة. والله تعالى يقول: {أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء} فأكثري أخيتي وأخواتك من الدعاء والتضرع إلى الله سيما في أوقات السحر ووقت التنزّل الإلهي.

3 - في مكة مشروع خيري للمساعدة على الزواج والرعاية الأسرية, من أهدافه وبرامجه التوفيق والدلالة, لعلك تتصلين بهم وتنسقين معهم في إيجاد الزوج المناسب لك ولأخواتك إن شاء الله.

أمّا زواج السعودية من غير السعودي, في الأصل أنه أمر جائز شرعاً بل هو من تحقيق معنى التعارف الذي أخبر الله عنه في قوله: {وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا} وإن من أعظم وسائل المعرفة والتعارف بين الناس (الزواج والتزاوج) من بعضهم البعض. لكن يبقى للفتاة أن تنظر قبل الإقدام نحو هذه الخطوة التي ربما تكون خطوة جريئة في بعض المجتمعات, أقول ينبغي أن تنظر إلى مآلآت الأمور، وهل قبولها بالزواج من غير جنسها فيه محفّزات لدوام العشرة بينها وبين زوجها؟!
إذ ليس المقصد من الزواج هو حصول التزاوج فحسب إنما المقصد هو دوام العشرة بين الزوجين، وعلى الفتاة أن تراعي إلى حدّ مقبول بعض عادات بلدها وأهلها من غير مبالغة في اعتبار هذه العادات والتقاليد التي ربما حرمت الفتاة متعة عمرها.
وإذا اقتنعت الفتاة بأمر فعليها أن تقنع أهلها بالتي هي أحسن وبالحكمة واللين من غير تشنّج ولا تعصّب للرأي, وأن تقبل نصحهم وتوجيههم وأن تجعل لكلامهم اعتباراً عندها, ثم توازن بعد ذلك بين المصالح الراجحة والمرجوحة وتتخذ قرارها ولو كان القرار في خلاف رأي والدتها فليس ذلك من العقوق, لكن ينبغي على الفتاة تطييب خاطر أمها ومراعاة مشاعر أمومتها.
ولعلك أختي الفاضلة تطلعين على هذا الرابط:

للفتيات . . كيف تخططين لاختيار شريك العمر ؟!
اسأل الله العظيم أن يكتب لك الخير وأن يعجّل لك بالفرج ولأخواتك ولكل فتاة مسلمة.

03-06-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني