خطيبي أشعر أنه غامض ومراوغ !
 
 
تدآعت اشواقيـ
 1178
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4464
 
 
 
السلآم عليكم ,, اتمنى منك تعاملني مثل بنتك وتوجهني وترشدني للطريق الصحيح انا مخطوبه وعمري 21 لكن خطيبي في بدايه الامر كان يقولي ان عمره مابين 26 و27 لكن عندما طلبت منه انه يعطيني تاريخ ميلاده رفض وجلس يحقق معي يقولي وش تبين فيه !! وليش تسالين !! لحد ماطفشني وزعلت منه وفي النهايه انا اللحين زعلانه منه ومااكلمه وهو مسوي انه ماسوى شيء .. دكتور انا زعلت لانه مو صريح معي ويلف ويدور وكل مااساله عن حياته يجلس يحقق معي وليش اسال ؟ووش تبين في الاجابه !! دكتور انا زعلت منه عشان ابين له ان الكذب والغش مو طريق صحيح للحياة الزوجيه .. انا اللحين مااعرف عمره بس الوضع يخوف لان رفضه انه يعطيني تاريخ ميلاده يدل انه اكبر من كذا بس خايف يقول وتصير مشاكل لانهم ماصارحونا في البدايه بالحقيقه .. سؤالي .. كيف اتعامل معه ؟ هو شخص يتهرب من الاساله وحياته غامضه جدا ؟ وغير صريح واحيانا يكذب علي مع العلم اني كتبت كتابي عليه من قبل شهرين .. وهذا حالي معاه اللحين . وجهني .. هل استمر في زعلي لما يعرف غلطت كذبه ؟؟ ام ماذاا ؟؟ وكيف اتعامل معاه هل اتبع معاه نفس الاسلوب واصير غامضه وماجاوبه على اسالته لي ؟ انا في حاله لايعلمها الا الله وخايفه يترتب على تطنيشي للموضوع انه يتمادى في كذبه وخداعه لي ابي شيء يخليه يحس انه غلطانه دكتور لتمنى تساعدني باسرع وقت ابنتك .. تدآعت اشواقيـ
 2010-06-14
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لك وعليك وان يجمع بينكما على خير  . . .
 
 أخيّة . ..
 عند عتبة قرار اختيار شريك الحياة  لابد وان لا تتغافلي عن وصية حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم الذي لن تجدي أحداً من البشر أحرص منه عليك حتى أكثر من نفسك . وعند عتبة الزواج أوصاك بقوله : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " .

 إن أهم ما ينبغي أن تسألوا عنه في الخاطب  أن تسألوا عن دينه وعن أخلاقه  فصاحب الدين والخُلق أبعد ما يكون عن بعض الأخلاق السيئة كالكذب ونحو ذلك .
 وهذا السؤال ينبغي أن يكون سابقاً للعقد . أما وقدتم العقد بينكما فلا أعتقد أن العمر يعتبر مشكلة بينكما أيّاً كان عمره ما دام أنه مقبول الدين والخُلق ، وانه في غالب حاله كريم الطبع حست العلاقة مع الله ومع الناس .

 أمّأ إن كنتم تلاحظون عليه اضطراب في السلوك ومراوغة ، وكذباً فأنصحك أن تتريثي في الأمر وأن تستخيري الله تعالى في شأن إتمام هذا الزواج . ثم استشيري والديك واعرضي عليهم الأمر بكل وضوح .

 أسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك .

2010-06-14
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 6845
2011-01-06
عدد القراءات : 3235
2010-01-17
 
 

السعادة في الحياة الزوجية ..لن تكون فقط حين تجد ( الرفيق )المناسب إنما عندما تكون أنت ( أيضاً )الرفيق المناسب .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0348
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار