زوجي إذا غضب ينسى كل جميل بيني وبينه !

 
  • المستشير : محبة زوجها
  • الرقم : 1025
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4890

السؤال

ماريك ياستاذي الفاضل في الزوج الذي يقول لزوجتة عند حصول مشكلة بينهما اطلعي ويكون في علمك تراك اذا طلعت لاتفكرين انك ترجعين .....مع إننا متفقين على جميع امور الحياة وهو لايقصر علي بشي وانا مثل ذالك لاكن عن حدوث مشكلة صغيرة ينسى كل لحظة حلوة بيننا .الى هذه الدرجة انا رخيصة عندة..انا اذاغلطت بحقه اعتذر له حتى يرضى لاكن هو اذا اخطى لايعتذر ابدا....وقوله لي كلمة اسف تنسيني كل الزعل ارجوالرد .

22-05-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما وأت يديم بينكما حياة الود والرحمة ...

 أخيّة . .
 من الصعب جداً أن تدوم الحياة بين طرفين إذا كانا جميعاً أو أحدهما يختصر حياته ويلخصها في لحظة غضب !
 لحظة الغضب يا أخيّة ليست مقياساً للحب أو الإهانة ..
 لحظة الغضي هي لحظة يحضر فيها الشيطان ليزيد من الفساد والإفساد .
 وها أنتِ أخيّة تقولين أن حياتكما مع بعضكما  أكثر في جوانب الاتفاق  إلاّ في لحظة الغضب .

 لذلك يا أخيّة ...
 لا تضخمي لحظة الغضب . .  فإن كان ينسى عند لحظة الغضب كل شيء جميل بينكما إلاّ أنه في أغلب فترات العمر بينكما لا ينسى الجميل بينك وبينه .. فلماذا تركّزي النظر إلى لحظة الغضب ؟!
 عند الغضب المرء قد يقول كلاماً هو لا يعنيه بحق لكنه يقصد من وراءه الإيلام !
 إيلام الطرف الآخر  بالكلام لا أكثر من ذلك .
 
 النصيحة لك أخيّة ...
 عندما تكونا هادئين  حاوري زوجك بهدوء وبحب واتفقا على آليّة معينة لمدافعة الغضب بينكما وللتعامل في لحظات الغضب ..
 المقصود ان يفهمك وتفهميه .. وأن تفهمي تصرفه عند الغضب في إطار وحدود تلك اللحظة .

 الاعتذار سلوك جميل راق بين الزوجين . .
 وحين تكون الزوجة هي المبادرة للاعتذار فإن ذلك لا يعني انتقاصاً لكرامتها . .
 إنما يعني الرفعة والكرامة . .
 والمرأة في طبيعة تكوينها الخَلقي هي اسرع بالاعتذار من الرجل .. فمن الخطأ أن تعتبر الزوجة أن اعتذاراها ضعف أو إسقاط للكرامة بل هو رفعة وكرامة لها .
 اقرئي إن شئت قول الحبيب صلى الله عليه وسلم : " ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة الودود العؤود على زوجها التي إن ظَلمت أو ظُلمت جاءت إلى زوجها وأخذت بيده وقالت والله لا أذوق غمضاً حتى ترضى " .
يا أخيّة . . .
 هذاالعمل عمل صالح . .  هذا السلوك سلوك  تتقربين به إلى الله . فليكن شعارك وأنتِ تعتذرين " وعجلت إليك رب لترضى " .

 الرجل يا أخيّة . .  يعتذر .
 لكن طريقة الرجل في الاعتذار ليس كطريقة المرأة ف الاعتذار . .
 الرجل يشعر انه اعتذر لزوجته إذا  إنه اهداها هدية .. أو اجتهد ذلك اليوم في إصلاح شيء في البيت أو شارء بعض مستلزماتك . .  هو يشعر أن عمله هذا مثل الاعتذار .
 لذلك الرجل بحاجة أن تلاحظي اعتذاره ولا تنتظريه ...

 كلّمي زوجك عن الحياة مع الله ...
 كلميه عن قيمة الحياة الزوجية حين تكون عامرة بذكر الله ومحبة الله ومخافة الله . .
 احرصي في لحظات الرخاء بينك وبينه أن تنمّيا من علاقتكما مع الله .
 فقد قال صلى الله عليه وسلم : " تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة " .
  تعرفا على الله في الرخاء يعرفكم في حال المشاكل والشدائد فيسخّر لكما ما يكون لكما عوناً على تجاوز هذه الشدائد والمشكلات بنفوس مؤمنة راضية .
 أكثري أخيّة من الاستغفار  فإن الاستغفار قوّة . .  وفي الاستغفار معونة .
 والله يرعاك .

22-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني