هل تعاملي معها جائز
 
 
-
 1099
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4156
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد شاء الله سبحانه وتعالى أن أكون في موقع عمل محترم يعمل فيه رجل فاضل وله بنفس الموقع بنت (ابنته) وهي فتاة جميلة ومؤدبه, تحاول الحديث معي والاتصال بي بكثرة وأنا أحاول تجنب ذلك رغم أنها تحاول التحدث معي على انفراد وفي آخر مرة تعجبت هي من عدم اكتراثي بها وعدم رغبتي بالحديث معها بشكل أكثر من اللازم, حتى أنها اعتقدت أني اكرهها ولا أطيقها على الرغم بأنني معجب بها ولكنني لدي التزامات تمنعني من الزواج بها فهل اعتذر لها عما أقدمت عليه من تجاهل لها أم أن ما قمت به صحيح دينيا؟ راجيا منكم الرد بأسرع وقت. وفقكم الله وأدامكم لكل خير ومعروف
 2010-06-02
 
 


الفاضل الطيب / خالد
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
وأسعد الله قلبك بمرضاته..
أخي الفاضل...
أنت في كل شأنك وحالك مسلم عبدٌ لله جل وتعالى، وعبودية الله تعالى لا تكون في مكان دون مكان بل تكون العبودية له جل وتعالى بين أركان المسجد وفي طرقات الأسواق وبين جدران العمل وتحت سقوف البيت وفي كل شأن. {قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
وإن من شأنك وحالك هو (مكان عملك) فإنك مأمور في عملك بأن تحقق عبودية الله تعالى، ومن مظاهر تحقيق ذلك غضّ بصرك عن الحرام وعدم الخلوة بالمرأة الأجنبية التي لا تحل لك، وعدم التواصل معها بما لا يليق ولا يحل.
ولذلك أخي الفاضل أوصيك:
- بأن تسأل الله حسن الثبات على دينه، لأن المحروم كل الحرمان من خذله الله وزلّة به قدمه فوقع في الفتنة.
- استمرّ على تجاهلك لها.
- وإن وقع بينكما كلام أو حديث فليكن مضبوطاً بضابط الشرع بحيث لا يكن هناك خضوع من جهتها أو جهتك ولا يكن كلاما ليس له شأن بطبيعة العمل.
- إن كان يسر الله لك وقدّر أن تتقدم لها لتطلبها زوجة لك فذلك خير في دفع زيغ الشيطان ونزغاته عنك وعنها.
- اعلم أن مراقبتك لله عز وجل في حفظ حرماته مما يزيد بركة رزقك وعمرك، ويزيد من حبّك في قلوب الخلق.

أسأل الله العظيم أن يثبت قلبك على الحق وأن ييسرك لليسرى.
2010-06-02
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 1077
2015-08-20
عدد القراءات : 4487
2011-01-16
عدد القراءات : 4128
2010-06-02
 
 

الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
إذا خفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئا وإذا رفعت صوتها فهي لم تأخذ هذا الشئ.أن تفهم زوجتك أفضل من تضييع جهدك في البحث عن غيرها
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3431
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار