هل تطلب الطلاق قبل الدخول
 
 
-
 1098
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3753
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لي قريبة عقد قرانها ولكن عندما رأته لم ترتاح نفسيا وتحس بالضيق وقد قرب موعد الزواج وهو قليل الاتصال بها مرة بالأسبوع ولما زارها بالعيد وقبلها أحست بكراهية مع انه رجل محترم وذو أخلاق حسنه ونحن نشجعها ولكنها لا تجد أي عاطفة له وتفكر بالانفصال هل تطلب الطلاق أم نتكلم معه ونشجع زوجها بان يتقرب منها كثيرا وشكرا
 2010-06-02
 
 


الأخت الفاضلة أمل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد
إذا كانت الحال هذه ولم يتم بينهما أي لقاء زوجي، فإن الأفضل أن تعيد الفتاة النظر فإنما جُعلت الخطبة من أجل مصلحة الشاب ومصلحة الفتاة، والمصلحة من النظر الشرعي بينهما هو حصول الألفة والاتفاق، كما قال صلى الله عليه وسلم يوصي ذلك الشاب: "انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما" أي يوفّق بينكما!
أمّا إذا لم تحصل هذه الألفة ولا هذا الاتفاق بعد هذه النظرة الشرعية (الخِطبة) فإن الأيسر والأرفق بالشاب والفتاة أن لا يغامرا بحياتهما مع وجود عدم الاتفاق والألفة، ولعله يكون لكل منهما نصيب آخر والله تعالى يقول: {وإن يتفرقا يغن الله كلاًّ من سعته}!
على أنه ينبغي للفتاة أن تنظر إلى مستقبلها نظرة واعية موازنة بين فرص الزواج من عدمها، وبين فرص استمرار الحياة الزوجية من عدمها.

ولا تزال هذه الفتاة في بحبوحة من أمرها طالما وأنه لم يتم الزواج بعد!!
والدفع أسهل من الرفع.

أسال الله العظيم أن يشرح صدرها وأن ييسر لها أمرها وأن يرضيها بما قسم لها.
2010-06-02
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 2254
2013-09-10
عدد القراءات : 3161
2010-03-18
 
 

كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9760
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار