أبنائي .. يتهرب والدهم من المسؤوليّة فكيف اتعامل معهم ؟
 
 
-
 1083
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3659
 
 
 
انا امرأه لدي ثلاثة اولاد .. اريد كيف اتعامل معهم .. لان والدهم يتهرب عن المسؤليه والتربيه
 2010-05-31
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . . .
 وأسأل الله العظيم أن يجعلهم قرّة عين لك وان يرزقك حسن برّهم . .

 أخيّة . .
 تربية الأبناء من الأعمال الصالحة ، والقربات الجليلة الفضيلة عند اله تعالى .
 ولما قال الله " المال والبنون زينة الحياة الدنيا " أعقب ذلك بقوله : " والباقيات الصالحات خيرٌ عندر بك ثواباً وخيرٌ عقباً " .
 فتنشئة الأبناء على الصلاح والاستقامة من الباقيات الصالحات ز. والعقب الصالح الذي يبقى للعبد أثره وبركته حتى بعد موته .
 
 بداية :
 - استعيني على صلاحهم بحسن صلاحك مع الله .
 كان ابن مسعود رضي الله عنه  يصلي من الليل ويلتفت إلى ابنه ويقول : هذه من أجلك يا بني ..
 يقصد من أجل صلاحك ..
 لأن الله قال عن الغلامين اللذين حفظ الله لهما كنزهما أنه حفظ لهما كتنزهما بسبب صلاح أبويهما " وكان أبوهما صالحا " .
 فكوني صالحة مع الله . .
 اهتمي بصلاتك وحسن علاقتك مع الله واحرصي على ذلك .

 -  تكلمي مع والدهم في هذا الشأن وبيّ،ي له أنهم مسؤوليّة وأمانة .
 وفي نفس الوقت بيّني له أنهم ربح للعبد واستثمارٌ رابح . .. ذكريه بفضل تربية الأبناء ، وان دعاءهم يلحقه بعد الموت . كل ذلك إذا كاونا صالحين .

 - احرصي على تجفيف  التواجد الابليسي في البيت ..
 تخلّصي من المنكرات الظاهرة كالآت اللهو والغناء والقنوات الفاضحة - إن وُجد - والتصاوير والتماثيل .. فكل هذه الأمور وجودها يكرّس من الوجود الابليسي في البيت ،  وعدم وجودها يخفّف ويجفّف هذاالوجود الإبليسي .
 
 -  اجتهدي  مع الأبناء في شأن الصلاة ..
 تحبيباً ومعاونة وايقاضاً واهتماماً وتعليما لهم إيّاها .
 فإن الصلاة ( نور )  وما حافظ عليها إنسان مسلم إلاّ أورثه الله نوراً يجده في قلبه وحياته وشعوره وغحساسه . والله تعالى قال :  " وامر أهلك بالصلاة واصطبر عليها  "  ولم يأتِ الأمر بالصبر في القرآن بمثل هذه الصيغة صيغة المبالغة ( اصطبر ) إلاّ في شأن الصبر على تعليم الأهل وأمرهم بالصلاة . لأن الوالدين أو الزوجة قد تعاني من ذلك مشقة مع زوجها أو أبنائها فلربما أصابها الإحباط أو اليأس .. ولذلك يقول الله " اصطبر عليها " .

 -  ثقّفي نفسك  فيما يخصّ اساليب التربيةوالتعامل مع الاطفال على حسب مراحل أعمارهم ..
 التحقي - إن تيسّر - ببعض الدورات التندريبية التأهيلية التي تعنى بأساليب تربية البناء والتعامل مع الأطفال حسب مراحلهم العمرية ... اقرئي أطلعي ... ستجدين الكثير والكثير من ذلك على شبكة الانتر نت .

 - عظّميالله في قلوبهم .
 دائماً ذكريهم بمحبة الله  ، وتعظيمه ..  استثمري مرّة أن تحدثيهم عن نعمة البصر أو السمع أو الاطراف أو العقل أو اي نعمة ترينها تتجدد عليكم .. استثمري كل حدث لتربطيهم بمحبة الله وتعظيمه ومراقبته .
 بالقصة .. بالتوجيه .. بالتحفيز .. بكل أسولب ممكن .

 - أكثري لهم من الدعاء  ولا تيأسي .
 فإن من الدعوات المستجابات دعوة الوالدين لأبنائهم ... فاستثمري أوقات الإجابة وألحّي على الله في الدعاء .
 وثقي بقول الله " إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء " فما دام أننا فقط أسباب للهداية  والهداية من الله فما علينا  ونحن نبذل الأسباب  لهدايتهم  إلاّ أن ننطرح بين يديه  مخبتين نسأله بصدق أن يصلح لنا في ذريّاتنا  ...
 
 اللهم اصلح لنا في ذريّاتنا . وأجعلنا للمتيقين إماماً .

2010-05-31
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2879
2010-01-20
عدد القراءات : 2616
2013-01-16
عدد القراءات : 2566
2013-03-03
 
 

زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8918
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار