هل أستعمل اسم رجل وأنا فتاة

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد أن أسأل الشيخ سؤال وهو أني شاركت في أحد المنتديات وسجلت في المنتدى باسم مستعار وهو أبو بسام وأنا فتاة وأصبحت أكتب في المنتدى بشخصية رجل وأنا امرأة واكتب مواضيع محترمة ولله الحمد وأدعو إلى الله ولا اكتب إلا ما يرضي الله تعالى ومما دفعني لهذا أني خفت أن أتعرض لمضايقات وخفت من مجاملة الأعضاء لي لأني امرأة وخفت أن يكشف هويتي أحد الأعضاء لأن المنتدى خاص بالمنطقة التي أعيش فيها وأيضا أعجب المشرف العام بكتاباتي وقام بتعييني مشرف على قسم الشريعة والحياة وقبلت حرصا مني على القسم وعلى المواضيع الدينية وما حكم ما فعلت هل أنا مذنبة ومخطئة لأني كذبت وظهرت بشخصية رجل وماذا افعل إن كان ما أقوم به خطأ هل أعتذر للمشرف العام واخبره بالحقيقة أم ماذا أفعل أرجو الإجابة على سؤالي وأنا فعلا نادمة على ما فعلت وكان همي هو الدعوة إلى الله أنتظر ردكم يا شيخ بأسرع وقت ممكن...

28-05-2010

الإجابة




الأخت الفاضلة.. أم بسام
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

أسأل الله العظيم أن يجعلك من مفاتيح الخير وأن ينفعك وينفع بك ويهديك ويهدي بك..
أختي الكريمة..
اعتزاز الفتاة بأنوثتها وصيانة نفسها من الفتنة أو الافتتان من الأمور المرادة في شريعة الإسلام، ولا أجمل من أن تعيش الفتاة أنوثتها بصدق ووضوح وعزّة وصيانة عن الرذيلة أو الريبة.
اختيار الفتاة لنفسها اسم (رجل مستعار) في الانترنت قد سألت عنه شيخنا الشيخ عبد الرحمن ابن جبرين حفظه الله فقال: أخشى أن يكون من التشبّه!!
هذا من الناحية الشرعية.. بقي أن ننظر من الناحية الواقعيّة وهل صحيح أن الفتاة إذا دخلت باسم (رجل) فإن ذلك يحميها من المضايقات أو المجاملات؟!
الحقيقة أن الفتاة إذا دخلت باسم رجل فإنه قد يظهر لها أنها أغلقت باب فتنة على نفسها من جهة منع مضايقتها أو التعرض لها، لكنها فتحت على نفسها باباً أخر من الفتنة وهو: أن وجودها باسم رجل يجعلها أكثر ارتياحاً في مخاطبة الرجال أو ممازحتهم، كما أنها قد تجد من يكتب لها المدح والثناء والممازحة وخفة الدم الأمر الذي ينعكس عليها سلباً فتقع فيما هربت منها، فإن النفس تحب المدح وتحب من يمازحها أو يضاحكها..!!
ولذلك من وجهة نظري الخاصة فإني لا أحبذ للفتاة أن تختفي وراء اسم (ذكوري) لأن هذا يفتح عليها باب فتنة من حيث لا تشعر، فإن كان ولابد فلماذا لا تختفي وراء أسماء مستعارة موهمة كإسم (الكلمة) أو (النصيحة) أو غير ذلك من المعاني التي لا تدل على شخصية جنس الكاتب هل هو رجل أم أنثى؛ على أنّي أقول أن الوضوح هو باب الستر والحزم مع النفس ومع الآخرين، فإن الفتاة حين تكتب باسم فتاة فإنها ستكون أحزم مع نفسها قبل أن تكون أحزم مع الآخرين.
أمّا التذرّع بالدعوة فإن الدعوة التي تتسم بالوضوح والبصيرة وعدم المراوغة تكون أدعى لقبول الناس لها، والذي فهمته من رسالتك أن اكتشاف حقيقتك ليس بأمر مستبعد من قبل بعض أعضاء المنتدى وهذا الأمر يوقعك فعلاً في إشكال بل يجعلك في محطّ ودائرة (الريبة)!!
نصيحتي لك أيتها الفاضلة..
إن استطعتِ أن تنسحبي بهدوء ولا يلزم من انسحابك أن تبيني حقيقة الأمر للمشرف العام أو لغيره، ولا يلزم من انسحابك أن تتركي هذا المنتدى بل لا بأس أن تعيدي صياغة اسم جديد لك إمّا باسم (أنثوي) أو باسم موهم بين الذكر والأنثى، والإنسان يعرف من حال نفسه ما يصلحها أو يفسدها (والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر)...

أسأل الله العظيم أن يوفقك وأن يجري الخير على يديك وأن يجعلك من مفاتيح الخير..

28-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  1096 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني